تم الكشف عن خلية سرقة أراض تتضمن 32 مشتبه به، من بينهم عدد من المحامين، شمال إسرائيل، وفقا لما ذكره المتحدث باسم وحدة لاهف 433 لمكافحة الغش والإحتيال يوم الإثنين.

وفقا للشبهات قام المشتبه بهم، ومعظمهم من سكان شمال البلاد، بتزوير سندات ووثائق رسمية أخرى وكانوا ضالعين في عمليات احتيال وإبتزاز، وقاموا بتهديد مالكي أراض، وغسل الأموال في محاولة للإستيلاء على مساحات واسعة من الأراضي في الجليل.

وتم الإستيلاء على أكثر من 20 قطعة أرض، معظمها زراعية، بهذه الطريقة، بحسب موقع “واللا” الإخباري.

ويُشتبه بأن المجموعة قامت ببيع أراض استولت عليها بهذه الطريقة بواسطة مستندات مزورة لمشترين أبرياء. وسيتم إحالة المشتبه بهم في القضية للنظر في طلبات تمديد اعتقالهم في محكمة الصلح في ريشون لتسيون الإثنين.