مع تعزيز تواجد الشرطة للأمن قبل مسيرة الفخر السنوية في القدس، تم اعتقال رجل يوم الخميس لنشره تهديدات عبر الإنترنت ضد المشاركين في المسيرة. وأثار اعتقاله ذكرى هجوم نفذه قبل عامين متطرف يهودي قتل فتاة مشاركة في الموكب.

واصدر الرجل (33 عاما)، المنحدر من مركز البلاد، تهديدات ضد المشاركين في المسيرة في منشور عبر الفيسبوك، حسب ما اعلنت الشرطة في بيان.

ولم توفر الشرطة حتى الآن معلومات حول طبيعة التهديدات.

وبعد استجوابه في وحدة التحقيقات المركزية في الشرطة، اطلقت تامحكمة سراح المشبته به بشرط ابتعاده عن القدس حتى يوم الجمعة، بحسب تقرير القناة العاشرة.

وخلال الموكب يوم الخميس، سوف تقوم منظمة لهافا اليمينية المتطرفة بمظاهرة ضده بعيدا عن مسار الموكب، خارج الطوق الأمني الذي وضعته الشرطة.

وأبلغت الشرطة المنظمة أن المظاهرة – بعنوان “لا تعطوهم اطفال”، بإشارة الى الجدل الوطني الذي أثير من جديد مؤخرا حول تبني الأزواج المثليين في اسرائيل – محدودة بمئة مشارك.

وفي وقت سابق من الأسبوع، تلقى عدة ناشطين معروفين معادين للمثلية اتصالات من الشرطة محذرة اياهم الإبتعاد عن المسيرة ولإبلاغهم بأنهم محظورين من دخول المدينة يوم الخميس.

المشاركون في موكب الفخر في القدس يفرون من منفذ هجوم الطعن يشاي شليسل، 30 يوليو، 2015. (Koby Shotz)

المشاركون في موكب الفخر في القدس يفرون من منفذ هجوم الطعن يشاي شليسل، 30 يوليو، 2015. (Koby Shotz)

وتم انتقاد السلطات الأمنية في عام 2015 لفشلها في ابعاد المتطرف المعادي للمثلية يشاي شليسل عن الموكب بالرغم من اطلاق سراحه قبل الموكب لهجوم مشابه، لكن غير قاتل، ضد المشاركين في موكب فخر عام 2005، حيث طعن ثلاثة اشخاص.

وأيام قبل قتله شيرا بانكي (16 عاما) في الموكب، كتب شليسل منشور معادي للمثلية حيث وصف الموكب بـ”المخزي” و”التجديفي”، ولمح الى تخطيطه تنفيذ هجوم آخر.

وفي العام التالي، اضافت الشرطة اجراءات امنية اخرى لموكب القدس. وفي هذا العام، سيتم نشر مئات عناصر الشرطة وحرس الحدود الاضافيين في المنطقة، قالت الشرطة.

ويتوقع أن يشير الآلاف عبر مركز القدس في موكب الفخر السنوي السادس عشر.

وعنوان موكب الفخر والتسامح هذا العام هو “المثلية الدين”، ويتوقع ان يشارك فيه حوالي 4,000 شخص من خارج المدينة.

موكب الفخر في القدس في 21 يوليو 2016، يمر في المكان الذي قتلت فيه شيرا بانكي في مسيرة 2015. (Times of Israel)

موكب الفخر في القدس في 21 يوليو 2016، يمر في المكان الذي قتلت فيه شيرا بانكي في مسيرة 2015. (Times of Israel)

“في مدينة شهدت حري دينية دامية، لقد عرفنا وتحملنا ثمن الكراهية على خلفية الدين”، كتب المنظمون على الفيسبوك. “سوف نسلط الضوء على العلاقات المركبة والعميقة بين [المجموعات الدينية المختلفة] والنضالات من أجل الشراكة، النزاع والحوار”.

وسيتجمع المشاركين في الموكب في حديقة جرس الحرية ابتداء من الساعة 16:30 بعد الظهر، وسينطلق الموكب على الساعة السادسة، متوجها الى شوارع كيرين هايسود وكينغ جورج، وبعدها سيتوجه الى شوارع مئير شاهام، رابي عكيفا، وهيلل، وسيتجمع المشاركين في حديقة الاستقلال لحدث الختام على الساعة الثامنة مساء.

وطلب المنظمون من المشاركين احضار الزهور لوضعها في الموقع في شارع كيرين هايسود حيث قُتلت بانكي في الموكب قبل عامين.

ويتوقع ان يعيق الموكب على السير في مركز المدينة لساعات. وسيتم اغلاق عدة شوارع رئيسية في مركز العاصمة ابتداء من الساعة الرابعة بعد الظهر، بما يشمل مسار الموكب من كيرين هايسود، مرورا بكينغ جورج وهيلل. وسيتم اغلاق ايضا العديد من الشوارع الرئيسية المؤدية الى مسار الموكب، بما يشمل شارع اغرون.

ومثل العام الماضي، لن يتمكن الانضمام او مغادرة الموكب خلال المسار، قالت الشرطة في بيان يوم الاربعاء، بل فقط عند نقطة الانطلاق في حديقة جرس الحرية وفي ساحة باريس، حيث سيخضع جميع المشاركين الى تفتيش امني.