اعتُقل تاجرا سلاح للاشتباه بهم ببيع قطع غيار طائرات عسكرية إلى إيران، حسبما ذكرت القناة الثانية.

وتم التحقيق مع أفيحاي فينشتاين وإيلي كوهين من قبل الشرطة الإسرائيلية وذراع التحقيق الأمنية في وزارة الدفاع.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، كشف مسؤولون يونانيون، الذين عملوا جنبًا إلى جنب مع وكالة تحقيقات الأمن الداخلي الأمريكي، عن شحنتين من قطع الغيار لطائرات إف-4 فانتوم في ديسمبر عام 2012، ومرة أخرى في نيسان عام 2013، وفقًا لما ذكرت صحيفة ’كاثيميريني’ اليومية في نهاية الأسبوع.

وتم التحقيق مع كل من كوهين وفينشتاين عدة مرات بتهمة محاولة بيع وشحن معدات عسكرية إلى الجمهورية الإسلامية مما يشكل خرقًا للعقوبات الدولية.

وحاول الاثنان في وقت سابق شحن الأسلحة إلى إيران عبر دول وسيطة مثل الولايات المتحدة وألمانيا وتايلاند والبرتغال، حسبما ذكرت القناة الثانية.

طائرة فانتوم F 4E اسرائيلية (فلاش 90)

طائرة فانتوم F 4E اسرائيلية (فلاش 90)

ووفقًا للتقرير، تم التحقيق مع كوهين ست مرات في مثل هذه الاتهامات في السنوات ال-12 الماضية.

وفقًا لتقرير صحيفة هآرتس من عام 2004، يُشتبه بأن كوهين وفينشتاين حاولا بيع صواريخ هوك وأنظمة الرادار المستخدمة في طائرات الفانتوم. وقبل سنتين حاول الاثنان بيع قطع غيار لناقلات جند مدرعة إسرائيلية الصنع، ولكن لم يتم اتهامهم بذلك.