عطلت دولة قطر الخميس بشكل مفاجيء اختيار الامين العام الجديد للجامعة العربية بعد ان اعترضت على المرشح المصري وزير الخارجية الاسبق احمد ابو الغيط بحجه “مواقفه العدائية” السابقة ضد الدوحة، حسب ما قال دبلوماسيون عرب.

ويعقد وزراء الخارجية العرب اجتماعا غير عادي الخميس بالقاهرة لانتخاب امين عام جديد للجامعة العربية خلفا لنبيل العربي الذي اعلن عدم رغبته تجديد ترشيحه.

ورشحت مصر احمد ابو الغيط، اخر وزير خارجية ابان عهد حسني مبارك (2004-2011)، لمنصب الامين العام للجامعة العربية. وهو المرشح الوحيد للمنصب.

وقال ثلاثة دبلوماسيين عرب يحضرون الاجتماع في القاهرة ان دولة قطر ضد اختيار ابو الغيط لان له “موقف عدائية” ضد الدوحة.

وحدث الخلاف في الاجتماع التشاوري المغلق لاختيار الامين العام.

وقال وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية انور بن محمد قرقاش الذي يدير الجلسة العامة ان “الجلسة التشاورية قائمة حاليا بين الوزراء” العرب، دون ان يفصح عن مزيد من التفاصيل.

وفي غياب الاجماع على المرشح المصري، فان مصر تبدو مصممة على طرح مسالة اختيار الامين العام الجديد للتصويت.

ويتوجب على ابو الغيط الحصول على ثلثي اصوات اعضاء الجامعة العربية الـ21. وعضوية سوريا معلقة في الجامعة العربية.

توترت العلاقة بين مصر وقطر اثر اطاحة الجيش الرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

وتتهم القاهرة الدوحة بدعم جماعة الاخوان المسلمين المحظورة في مصر والتي تتعرض لحملة قمع شرسة اعترضت عليها قطر اكثر من مرة.

وياتي ترشيح مصر لابو الغيط بعدما اعلن الأمين العام الحالي للجامعة نبيل العربي نهاية الشهر الفائت رغبته في عدم تجديد ولايته التي تنتهي في 30 حزيران/يونيو المقبل.

وجرى العرف على ان يكون الامين العام للجامعة من دولة المقر التي كان كل الامناء منها منذ تأسيسها العام 1945 باستثناء مرة واحدة فقط تولى فيها التونسي الشاذلي القليبي هذا المنصب عقب نقل مقر هذه المنظمة الاقليمية الى تونس اثر توقيع مصر اتفاقيات كامب ديفيد مع اسرائيل في العام 1978.