اوقعت اعتداءات 22 اذار/مارس في بروكسل 35 قتيلا على الاقل بحسب حصيلة جديدة اعلنتها السلطات الاثنين.

وبحسب مسؤولين في مركز الازمات البلجيكي فقد عثر على 31 قتيلا في المطار ومترو العاصمة فيما توفي اربعة متأثرين باصاباتهم في المستشفى.

ولم تحتسب السلطات الانتحاريين الثلاثة (اثنان في مطار زافنتم وواحد في محطة مالبيك للمترو) الذين تم التعرف على جثثهم، في الحصيلة.

وكانت حصيلة سابقة اشارت الى وقوع 31 قتيلا تم التعرف على 28 منهم (15 قتلوا في المطار و13 في المترو).

وقالت ايني فان وايمرش المتحدثة باسم نيابة بروكسل “امس (الاحد) اعلنا ان منفذي الاعتداءات بين القتلى ولم يعد الامر كذلك اليوم”.

وكانت حصيلة سابقة اشارت الى 31 قتيلا لكنها لم تاخذ في الاعتبار الاشخاص الذين توفوا في المستشفى.

وقالت وزيرة الصحة البلجيكية ماغي دو بلوك في تغريدة “توفي اربعة جرحى في المستشفى. قامت الفرق الطبية بكل ما في وسعها لانقاذهم” مؤكدة ان عدد القتلى بات 35.

واضافت المتحدثة ان “ثلاث اسر لا تزال تنتظر الحصول على معلومات”، اذ ان فحوصات الحمض الريبي النووي لا تزال جارية.

وتابعت “لا يزال لدينا الكثير من الاشلاء الواجب فحصها. من المحتمل ان نجد للاسف بين هذه الاشلاء ضحايا لم يتم التعرف عليها بعد”.

وكان مركز الازمات اعلن الاحد انه ومن اصل 28 شخصا قتلوا في موقعي الاعتداءات وتم التعرف عليهم، تم احصاء 16 بلجيكيا و12 شخصا من جنسيات مختلفة تشمل الولايات المتحدة وهولندا والسويد والمانيا وفرنسا والصين وايطاليا وبريطانيا.

واوقعت الاعتداءات ايضا 340 جريحا بلجيكيا او من 19 جنسية اخرى.