سوف يتم اعادة فتح منتجع التزلج في جبل الشيخ الثلاثاء، بعد اغلاقه امام الزوار يوم الاثنين في اعقاب اشتباكات بين اسرائيل وقوات إيرانية في سوريا الاحد.

واعلن موقع السياحة الشعبي عن اعادة افتتاحه عبر موقعه، وقال ان الجيش وافق على القرار.

ولم يسمح الجيش الإسرائيلي يوم الاثنين دخول الزوار الى منتجع التزلج في شمال مرتفعات الجولان، وسط مخاوف من تصعيد الاشتباكات العابرة للحدود.

“نظرا للأوضاع، تقرر عدم فتح موقع جبل الشيخ للزوار يوم الاثنين”، قال الجيش في بيان صباح الاثنين.

وتأتي الخطوة بعد اعتراض نظام القبة الحديدية الإسرائيلي لصاروخ بر-بر إيراني اطلق باتجاه اسرائيل من سوريا. وبحسب وزير الاستخبارات يسرائيل كاتس، كان الهجوم الصاروخي يستهدف منتجع التزلج، الذي كان مليئا بالزوار حينها. ولكن تجنب مسؤولون عسكريون التأكيد على هدف الصاروخ، وقالوا انه قد يكون اما موقعا مدنيا او عسكريا في مرتفعات الجولان.

وافادت صحيفة يديعوت احرونوت يوم الاثنين ان الصاروخ كان يحمل رأس حربي وزنه حوالي نصف طن.

وكان ذلك هجوما استثنائيا زجاء ردا على غارة جوية ضد اهداف في مطار دمشق الدولي وبلدة الكسوة، جنوب العاصمة، في وقت سابق من الاحد.

وردا على الهجوم الصاروخي ضد مرتفعات الجولان، استهدفت طائرات حربية اسرائيلية مستودعات اسلحة إيرانية، منشآت استخباراتية ومعسكر تدريب بالقرب من دمشق خلال قصف ليلي ضخم، ورد ان راح ضحيته 11 شخصا.

ويقع جبل الشيخ على الحدود بين اسرائيل، سوريا ولبنان، ويعلو فوق مرتفعات الجولان بارتفاع 2914 مترا. واقصى ارتفاع يصله الطرف الإسرائيلي من الجبل هو 2200 متر، ما يجعله اعلى جبل في البلاد.

وفي يوم الاحد، كان الموقع مكتظا بالزوار في اعقاب تساقط الثلج في المنطقة. ولم تغلق السلطات الموقع فورا بعد اطلاق الصاروخ، الذي تم اعتراضه خارج الاراضي الإسرائيلية ولم يتسبب بأضرار او اصابات.