تم اعادة رفات جندي اسرائيلي يعتقد انه قُتل في معركة مع قوات سورية في لبنان عام 1982 الى اسرائيل هذا الاسبوع، قال الجيش الاربعاء، ما ينهي عملية بحث استمرت 37 عاما.

وفُقد الرقيب زاكاري باومل في معركة السلطان يعقوب خلال حرب لبنان الأولى عام 1982، مع جنديين اخرين لا زال مكان دفتهم غير معروف.

“جثمانه في اسرائيل. تم التعرف على الجثمان. تم التأكد من هويته”، قال الناطق باسم الجيش يونتان كورنيكوس لصحفيين يوم الاربعاء.

مدير مديرية الموارد البشرية في الجيش الإسرائيلي اللواء موتي الموز ابلغ عائلة [باومل] قبل بضعة دقائق فقط”، قال.

الرقيب زاكاري باومل، الجندي الإسرائيلي المفقود منذ حرب لبنان الأولى عام 1982 (Israel Defense Forces)

وعاد رفات باومل الى اسرائيل “على متن طائرة ’ال عال’” عبر دولة ثالثة هذا الاسبوع، قال الناطق، ورفض تحديد الدولة.

ويبدو ان الدولة الثالثة التي شاركت في العملية هي روسيا، التي قالت في شهر سبتمبر انها ساعدت اسرائيل في البحث عن رفات جنود مفقودين في سوريا. ورفض مسؤولون اسرائيليون التعليق على المسألة.

وانهى الاعلان عملية بحث يجريها منذ عقود والدي باومل للعثور على ابنهما، شملت حملات ضغط دولي وامال ضئيلة بكونه احتجز حيا خلال معركة الدبابات الدامية.

وكان باومل، المهاجر الامريكي المولود في بروكلين، واحدا من ثلاثة جنود اسرائيليين لم يتم استعادة رفاتهم بعد معركة السلطات يعقوب، المواجهة بين القوات الإسرائيلية والجيش السوري في سهل البقاع اللبناني، والتي قُتل خلالها 21 جنديا اسرائيليا.

وبحسب كورنيكوس، تم استعادة رفات باومل في مبادرة للمخابرات العسكرية تدعى “عملية الاغنية الحلوة المرة”.

وبالرغم من الاعتقاد ان باومل والجنديين الاخرين – تسفي فيلمان ويهودا كاتس – قُتلوا خلال المعركة، كان هناك تكهنات ايضا بأنهم اختطفوا على يد الجيش السوري في السلطان يعقوب ونُقلوا الى دمشق.

ولم يتم العثور على رفات فيلدمان وكاتس في “عملية الاغنية الحلوة المرة”. وقال كورنيكوس ان “محاولاتنا للعثور على جنود اخرين مفقودين خلال القتال مستمرة”.

وعند وصوله الى اسرائيل، تم نقل الجثمان في بداية الامر الى معهد ابو كبير للطب الشرعي، حيث تم التأكد من كونه باومل. وقال كورنيكوس ان حاخام الجيش الرئيسي ايال كاريم صادق على ذلك ايضا.

“قام الجيش بمجهود استخباراتي وعملياتي كبير للعثور على الرفات واعادته”، قال كورنيكوس.

وقال الناطق انه كان هناك “تطورات كبيرة في العام الاخير” في محاولة العثور على رفات باومل.

وفي شهر سبتمبر، قالت وزارة الدفاع الروسية انها عملت مع اسرائيل في عملية للعثور على رفات جنود اسرائيليين داخل اراضي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

“قدمت اسرائيل طلبا لروسيا للمساعدة في العثور على رفات جنود اسرائيليين في احداثيات معينة في سوريا. وتم تنظيم البحث بعد موافقة سوريا على العملية مع شركائنا السوريين”، قال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية ايغور كوناشنكوف.