الق وابلا من الطلقات عند حاجز لشرطة حدود وطعن جندي في حادثين منفصلين شمالي مدينة القدس صباح اليوم الخميس.

لم تحدث أية إصابات في عملية إطلاق النار، على الرغم من أن عدة طلقات أصابت منصب مأهول.

عثر الجنود الذين قاموا بتفتيش المنطقة حول المنصب عند مدخل مخيم قلندية للاجئين على 29 قرمة رصاص عند موقع إطلاق النار، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي.

ان حاجز قلندية تشكل نقطة وميض متكرر للاشتباكات بين قوات الجيش الإسرائيلي والمتظاهرين الفلسطينيين.

في حي بيسغات زئيف شمال القدس، طعن جندي طعنه على يد عدة مهاجمين، قالت الشرطة.

أصيب الجندي بجروح طفيفة في ساقه واخذ للعلاج.

تشتبه الشرطة ان الهجوم كان قومياً، وتبحث عن المشتبه فيهم.

عند نهاية الأسبوع هددت ثلاث مجموعات فلسطينية مسلحة بالانتقام على الهجمات بعد مقتل ثلاثة فلسطينيين بنار القوات الإسرائيلية يوم السبت في مخيم جنين للاجئين خلال عملية للقبض على إرهابي مطلوب تابع لحماس.

في بيان مشترك نادر, الجماعات المسلحة الفلسطينية الرئيسية الثلاثة – حماس والجهاد الإسلامي والجناح العسكري لحركة فتح، كتائب شهداء الأقصى – حذرن من الانتقام ضد إسرائيل وضد قيادة السلطة الفلسطينية زاعمة أنها تتعاون مع إسرائيل.

بدأت حادث يوم السبت مع الجيش إسرائيلي، حيث قال الجيش انه يهدف إلى اعتقال حمزة ابو الهيجا، البالغ من العمر 22 سنة, ناشط مطلوب لحماس لتورطه في عملية إطلاق نار وهجمات تفجيرية ضد إسرائيليين.

في غضون دقائق، تجمع المئات من المواطنين الغاضبين والمسلحين وهاجموا الجنود. اطلق الجنود النار دفاعا عن النفس، مما أسفر عن مقتل اثنين من الفلسطينيين وجرح اخرين, قال ليرنر.