اطلق مسلحون النار مساء الاحد على دورية للشرطة في بلدة العوامية بشرق السعودية، مسقط الشيخ الشيعي نمر النمر الذي اعدمته السلطات السبت بتهمة “الارهاب”، بحسب ما افاد الاعلام الرسمي السعودي اليوم الاثنين.

ونقلت وكالة الانباء السعودية عن متحدث باسم شرطة المنطقة الشرقية حيث تتركز الغالبية الشيعية في البلاد، انه “عند الساعة الحادية عشرة والنصف من مساء الاحد (20,30 تغ)، وعند مباشرة رجال الامن في ضبط احدى المعدات الثقيلة التي تعرضت للسرقة ببلدة العوامية في محافظة القطيف، تعرضوا لاطلاق نار كثيف من مصدر مجهول”.

واضافت الوكالة ان اطلاق النار “نتج عنه مقتل المواطن علي عمران الداوود، واصابة الطفل محمد جعفر التحيفه (8 سنوات) بطلق ناري”.

وتابعت “باشرت الجهات المختصة اجراءات الضبط الجنائي للجريمة والتحقيق فيها، والبحث والتحري عن مرتكبي هذا العمل الارهابي الآثم”.

وتداول مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا قالوا انها تعود للداوود الذي وصفوه ب”الشهيد” وقالوا انه “استهدف” بنيران قوات الامن السعودية.

ووقع اطلاق النار وقع على الطريق بين العوامية وصفوى التي يتحدر منها الداوود، بحسب ما افاد المستخدمون.

ولا يمكن لوكالة فرانس برس التحقق بشكل مستقل من هذه الرواية.

والعوامية هي مسقط رجل الدين الشيعي البارز نمر باقر النمر الذي اعلنت السلطات السعودية اعدامه السبت، اضافة الى 46 شخصا آخرين دينوا بتهم مرتبطة “بالارهاب”.

وكان النمر يعد من ابرز وجوه الاحتجاجات التي اندلعت ضد حكم الاسرة السعودية المالكة في العام 2011 في المنطقة الشرقية.

وتطورت تلك الاحتجاجات في العام التالي الى اعمال عنف قتل خلالها 24 شخصا بينهم اربعة شرطيين على الاقل بحسب ناشطين سعوديين.

ولا تزال السلطات تتعقب بعض المطلوبين من لائحة تضم 23 اسما لمتهمين باثارة اضطرابات في المنطقة الشرقية. وخلال الاعوام الماضية، قتل عدد من المطلوبين في تبادل لاطلاق النار، وتم توقيف آخرين.

واعلنت السلطات السعودية في الاول من كانون الثاني/يناير الجاري، اعتقال احد المتهمين بالوقوف عن هجمات ضدها في محافظة القطيف.

واثار اعدام النمر (56 عاما) موجة سخط لدى الاطراف الشيعية في المنطقة لا سيما ايران، حيث قام محتجون مساء السبت بالهجوم على مبنى السفارة السعودية في طهران واحراقه. كما تعرضت قنصلية المملكة في مدينة مشهد بشمال شرق ايران، لهجوم مماثل.

وردا على الاعتداءات والموقف الايراني المنتقد بشدة لاعدام النمر، اعلن وزير الخارجية السعودية عادل الجبير مساء الاحد قطع بلاده العلاقات مع ايران، والطلب من دبلوماسييها مغادرة المملكة خلال 48 ساعة.

واعتبرت وزارة الخارجية الايرانية الاثنين ان قطع العلاقات لن ينسي طهران الخطأ “الجسيم” و”الاستراتيجي” الذي ارتكبته المملكة باعدام النمر.