اعلن الجيش الاسرائيلي انه تم اطلاق صواريخ من قطاع غزة على اسرائيل بعد دقائق قليلة على انتهاء التهدئة التي استمرت 72 ساعة بين حماس واسرائيل بدون ان يتم الاتفاق على تمديدها.

وافاد الجيش عن اطلاق ما لا يقل عن عشرة صواريخ اطلقت من قطاع غزة على جنوب اسرائيل استهدف اثنان منها مدينة عسقلان المحاذية لغزة، وذلك منذ انتهاء التهدئة في الساعة 8,00 (5,00 تغ).

وفي بيان تبنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي اطلاق ثلاثة صواريخ على المدن الاسرائيلية.

وقالت سرايا القدس “في اطار عملية البنيان المرصوص قصفت سرايا القدس عسقلان بثلاثة صواريخ من نوع غراد”.

من جانبها قالت الوية “الناصر صلاح الدين” الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية انها اطلقت صاروخين من نوع غراد على عسقلان.

وهذه اول هجمات صاروخية انطلاقا من قطاع غزة بعد الاعلان عن انتهاء التهدئة بين الفصائل الفلسطينية واسرائيل بدون تمديدها.

وقد اعلن الناطق باسم حركة حماس الجمعة ان الفصائل الفلسطينية لم توافق على تمديد التهدئة مع اسرائيل في قطاع غزة والتي انتهت صباحا بعدما استمرت ثلاثة ايام، مؤكدا في الوقت نفسه ان المفاوضات ستستمر في القاهرة.

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس لوكالة فرانس برس ان فصائل الفلسطينية لم توافق على تمديد التهدئة بسبب عدم استجابة الاحتلال لشروط المقاومة”.

لكنه اكد ان المفاوضات غير المباشرة الجارية بين وفد فلسطيني رسمي يضم حركتي حماس والجهاد الاسلامي مع اسرائيل برعاية مصر متواصلة في القاهرة، وقال “مستمرون في التفاوض”.

وفي الساعة 8,00 (5,00 تغ) صباحا انتهت تهدئة لثلاثة ايام كانت وافقت عليها اسرائيل والفصائل الفلسطينية واطلقت خلالها جولة مباحثات في القاهرة بين الطرفين سعيا للاتفاق على هدنة طويلة الامد.

وكانت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس توعدت في بيان متلفز مساء الخميس باستئناف القتال اذا لم تتم الاستجابة لمطالب الفصائل الفلسطينية والتي تتركز على وقف “العدوان” وانهاء الحصار وانشاء ميناء في غزة.