تم اطلاق النار على حافلة عمومية صباح الاربعاء في القدس، بما يبدو انه هجوم من دوافع قومية.

كانت الحافلة رقم 32، التابعة الى شركة “ايغيد”، تمر في جادة غولدا مئير، بالقرب من حي راموت، عندما اقتربت سيارة فيها رجلين منها وقاما بإطلاق النار.

وعانى عدد صغير من الركاب من الهلع واصابات خفيفة اخرى بينما سارعوا للاختباء، ولكن لم يصاب اي منهم بالرصاص، قالت خدمة الاسعاف “هتسالا”.

ولم تقع اصابات خطيرة خلال الحادث، وفر المعتديان من المكان.

وتبحث قوات الامن عن المركبة، التي ورد انها شاحنة صغيرة.

وقال شاهد عيان لإذاعة الجيش ان الحافلة كانت مليئة بالمسافرين عند وقوع الهجوم، وانهم جميعهم انبطحوا على ارضية المركبة لتجنب الإصابات.

ويأتي الحادث بعد احد اكثر الايام الدامية في موجة العنف الاخيرة.

استهدف ثلاثة فلسطينيين مدنيين في القدس، بيتاح تيكفا وتل ابيب، ما نتج بمقتل شخص واحد وإصابة اكثر من عشرة اشخاص.