اصيب كنيس يهودي في شرق أوكرانيا بأضرار طفيفة جراء القاء قنابل حارقة عليه من قبل أفراد مجهولين.

اصابت قنابل حارقة كنيس جييمات روا في زابورزهيا، التي تقع 250 كم جنوب شرق كييف، ليلة 23 فبراير، وفقا لتقرير نشر يوم الاثنين على موقع الأخبار timenews.in.ua .

نشر الموقع صوراً تظهر آثار حريق على واجهة شرفه الكنيس، الذي فتح أبوابه عام 2012.

وقال متحدث باسم مقاطعة زوفتنيفيي حيث يقع الكنيس, أنه لم يصب احد بأذى في الهجوم وأن الشرطة تبحث عن المشتبه فيهم. وجد ضباط عنق زجاجة زجاجيه استخدمت كقنبلة مولوتوفيه، وفقا للإدارة المركزية لوزارة الداخلية.

وذكرت وسائل الإعلام الأوكرانية بالخطأ أن الهجوم حدث في كييف.

لقد شهدت العاصمة الأوكرانية ومدن أخرى موجه من المظاهرات العنيفة التي بلغت ذروتها نهاية هذا الأسبوع مع الإطاحة بالرئيس فيكتور يانوكوفيتش.

وأصدرت الحكومة النيابية الجديدة في البلاد أمرا بإلقاء القبض عليه، متهمة إياه بقتل حوالي 100 متظاهر الذين لقوا حتفهم في اشتباكات في الشوارع الأسبوع الماضي.

بدأت الاضطرابات في نوفمبر بعد رفض يانوكوفيتش للتوقيع على صفقة تعزز علاقات أوكرانيا مع الاتحاد الأوروبي – خطوه اعتبرها الكثيرين انها تمس بالعلاقة المعقدة مع روسيا.

عزز العديد من المجتمعات اليهودية في كييف ترتيباتهم الأمنية أثناء الاضطرابات. مجتمعات أخرى علقت أنشطتها بسبب مخاوف لسلامتهم.

تملك أوكرانيا ما بين 360000 الى 400000 مواطن يهودي, مع ما يقارب ربعهم مقيمين في كييف، كما جاء وفقا للمؤتمر اليهودي الأوروبي. قدرت الوكالة اليهودية الرقم بحوالي 200,000 مواطن.