أطلقت لجنة المتابعة العليا نداء لإضراب شامل في جميع البلدات العربية يوم الثلاثاء، احتجاجا على مقتل اثنين في مدينة رهط خلال مواجهات مع الشرطة.

كقسم من الإضراب، سوف يتم إغلاق المدارس والأعمال في البلدات العربية في إسرائيل، وسوف يتم عقد عدة مظاهرات ضد عنف الشرطة.

وقال رئيس بلدية رهط، طلال القريناوي، أنه على نتنياهو أن يدرك ما يحصل، يوما بعد مقتل سامي الزيادنة (47 عاما)، من مدينة رهط، على يد الشرطة في مواجهات اندلعت خلال جنازة سامي جعار (20 عاما)، أيضا من رهط.

“هذا إجرام”، قال القريناوي لإذاعة الجيش، “لا يمكن تجاهل هذا”.

مضيفا: “على رئيس الوزراء الصحو، الإنتخابات التمهيدية ليست كل شيء، الإنتخابات ليست كل شيء، هؤلاء مواطنون يريدون العيش. هؤلاء مواطنيك، يا رئيس الوزراء، اصحو!”.

وأضاف القريناوي أنه سوف يطالب بإقامة لجنة تحقيق بأحداث الأيام الأخيرة، التي نتجت بإصابة العشرات، من ضمنهم بعض الشرطيين.

وقالت الشرطة أن الجعار قتل خلال عملية ضبط للمخدرات يوم الخميس الماضي، ولكن ليس عمدا.

كان هنالك اضراب شامل في مدينة رهط يوم الأحد، احتجاجا على مقتل الجعار. وكان أيضا اضراب يوم الإثنين، وفقا للإذاعة الإسرائيلية.

انتقد مركز عدالة القانوني لحماية حقوق الأقلية العربية الشرطة لعنفها بالتعامل مع المجتمع العربي والبدوي، وبالأخص بما يتعلق بالقرى البدوية غير المعترف بها في جنوب إسرائيل.

“بيان ‫الشرطة‬ الكاذب يحاول تبرير وشرعنة الجريمة النكراء التي ارتكبتها الشرطة الإسرائيليّة في ‫النقب‬. إن عمليّات القتل التي تمارسها الشرطة بحقّ المواطنين العرب تحوّلت إلى عادة وليس أحداثًا استثنائيّة”، ورد ببيان عدالة.

“منذ نجاح النضال الجماهيري بإسقاط مشروع ‫برافر‬ تمارس الشرطة الإسرائيليّة سياسة تصعيديّة انتقاميّة غير مسبوقة في عنفها ووحشيّتها اتجاه أهالي النقب ’لتلقينهم درسًا’”، تتابع البيان.

وتابع مركز عدالة: “أما وحدات التحقيق مع الشرطة فتغلق ملفات التحقيق بالجرائم، متسترةً على المجرمين، معطية الضوء الأخضر للاستمرار بالجريمة، وداعمة لرؤية الشرطة للمواطنين العرب كأعداء دمهم مُباح”.

المواجهات خلال تشييع جثمان الجعار التي نتجت بمقتل الزيادنة أدت أيضا إلى اصابة رجل آخر بإصابات خطيرة، واصابة حوالي 20 شخص آخر. الإذاعة الإسرائيلية تقول أن الزيادنة توفي نتيجة نوبة قلبية.

قالت الشرطة أنه تم التهجم عليها من قبل المتظاهرين بالحجارة وأنها طلبت التعزيزات. تلقى شرطي وأحد إصابات متوسطة واخر إصابات خفيفة. وصلت الشرطة الجنازة واستخدمت وسائل بعثرت الجماهير.

بالنسبة لوم الجعار، قالت الشرطة أنها أطلقت طلقات تحذيرية بالهواء بعد أن تم رشق الشرطيون بالحجارة عند دخولهم رهط لإعتقال مجموعة أشخاص بتهمة المتاجرة بالمخدرات. وأصيب الجعار الذي كان يقف بجوار المكان.