تم انتخاب عضوان يمينيان في الكنيست للجنة مكلفة بالتعيينات القضائية بتصويت حاسم في الصباح المبكر الخميس، بعد اتفاق بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والنائب افيغادور ليبرمان من المعارضة.

وتم انتخاب النائبة نوريت كورن (ليكود) والنائب روبرت ايلاتوف (يسرائيل بيتينو) للجنة القوية، وحصلا على 69 و67 صوتا على التوالي.

وانتصر الإثنان على مرشحي المعارضة – النائب عوفر شيلاح من حزب (يش عتيد) واييليت نحمياس-فيربين من (المعسكر الصهيوني)، اللذان حصلا على 42 و52 صوتا على التوالي.

وشارك جميع أعضاء الكنيست في التصويت السري في الساعات المبكرة من صباح الخميس، الذي تضمن أيضا اختيار أعضاء لجان لتعيين قضاة حاخاميين وإسلاميين. واتفق ليبرمان ونتنياهو قبل أسبوعين على دعم مشرحي بعضهم الآخر، بمحاولة للحفاظ على التعيينات القضائية تحت سلطة اليمين في الحكومة.

وساعات بعد التصويت، قال ايلاتوف لإذاعة الجيش أنه لن يعين أي قاضي يرفض نشيد التيكفا الوطني.

وفي عام 2012، أثار قاضي المحكمة العليا سليم جبران العربي انتقادات لرفضه النشيد، الذي يتداول الرغبة اليهودية للعودة إلى أرض إسرائيل، في حفل رسمي. وبعد الحادث، طالب النائب آنذاك دافيد روتم، من حزب (يسرائيل بيتينو)، خلع جبران من منصبه.

وتترأس لجنة التعيينات القضائية وزيرة العدل ايليت شاكيد، ومكونة من وزير، نائبين آخرين، وممثلين قانونيين.

ونظرا إلى أن جميع التعيينات القضائية تحتاج إلى موافقة سبعة من أصل تسعة أعضاء اللجنة، يمكن لشاكيد، كورن واليلاتوف تشكيل كتلة يمينية لخلق فيتو. والجولة القادمة للتعيينات القضائية للمحكمة العليا ستجري عام 2017، حيث قد تتغير تركيبة الإئتلاف الحالي.

وللتعيينات القضائية الحاخامية، حصل النائب يسرائيل ايخلر من الحزب اليهودي المتشدد (يهودية التوراة الموحدة) على 97 صوتا، ما يعني أنه جزء من اللجنة. وانتصر مرشح المعسكر الصهيوني للتعيينات الحاخامية، النائب رفيتال سويد، على مرشح الليكود – النائب نافا بوكر – بأربعة أصوات، ما رحب به رئيس المعارضة يتسحاك هرتسوغ.

“بعد ليل طويل وعمل جاهد – انجاز هام الليلة للمعارضة”، قال هرتسوغ. “بالرغم من صفقة الإئتلاف، النائب رفيتال سويد متواجد في لجنة التعيينات الحاخامية”.

ونادت المنظمة المتدينة “تسوهار” أعضاء اللجنة الجديدين لإختيار قضاة حاخاميين ينجزون “ثورة” في المحاكم الدينية.

قائلة، “نتوقع من اللجنة إختيار القضاة لإعتبارات عملية، بناء على قدرتهم على إثارة ثورة في المحاجم الحاخامية، ما يعني إغلاق القضايا بسرعة، فرض الطلاق في حالات يسمح بها القانون اليهودي والمدني، تقديم الإتفاق قبل الزواج، تقديم مكانة النساء وغيرها”.

وتم انتخاب النواب يؤاف بن صور (شاس)، أسامة سعدي (المشتركة) وعيساوي فريج (ميريتس) للجنة التعيينات القضائية الإسلامية، والنائب عبدالله أبو معروف (المشتركة) وحمد عمار (يسرائيل بيتينو) سيكونون في اللجنة الخاصة بالدروز.