يظهر فرز جزئي لأكثر من 200,000 صوت اقتراع غيابي خلال ليلة الأربعاء، أن ميرتس حصل على خمسة مقاعد في البرلمان، وليس أربعة كما بدى بعد فرز 99% من الأصوات يوم الأربعاء.

بينما يتم عد الـ 1% المتبقية من الأصوات، تهبط القائمة العربية المشتركة من 14 إلى 13 مقعدا، ولكن تحافظ على مكانتها كثالث أكبر حزب في البرلمان. التوراة اليهودية الموحدة، الحزب المتدين الذي حصل في بداية الأمر على 7 مقاعد، هبط إلى 6، وفقا للإذاعة الإسرائيلية.

أصوات الإقتراع الغائب هي للجنود، المساجين، عاملي الطب، واشخاص مع ظروف صحية وممثلين إسرائيليين في الخارج.

سوف تعلن لجنة الإنتخابات المركزية عن النتائج النهائية يوم الخميس، ولكن لا يتوقع تغيير كبير عن النتائج الحالية.

متوقع أن يبقى حزب الليكود الحاكم مع 30 مقعدا، وأن يبقى منافسه الرئيسي المعسكر الصهيوني مع 24. لا زال حزب كولانو لموشيه كحلون لديه 10 مقاعد، ويش عتيد ليئير لبيد لديه 11. ولا زال للبيت اليهودي لنفتالي بينيت 8 مقاعد، متوقع من يسرائيل بيتينو لأفيغادور ليبرمان أن يبقى مع 6 مقاعد وشاس مع 7.

في يوم الأربعاء، عندما بدى أن الحزب سوف يبقى مع أربعة مقاعد، قالت رئيسة حزب زهافا غال-اون أنها تستعد للإستقالة.

“في حال يحصل ميرتس في نهاية الأمر على 4 مقاعد فقط، إذا سوف أستقيل من الكنيست لصالح تامار زاندبيرغ”، قالت غال-اون، متطرقة للرقم 5 في قائمة الحزب.

وأضافت غال-اون، أنها سوف تبقى رئيسة حزب ميرتس حتى يتم “نقل المنصب” – على الأرجح إلى إيلان غيلون، في المكان الثاني بالقائمة.

مضيفة، ولكن في حال حصول ميرتس على المقعد الخامس، مع فرز الـ 1% الأخيرة من الأصوات، إذا سوف أفكر بالبقاء.

خلال ليلة الثلاثاء، بعد منافسة حاسمة، اجتاز حزب الليكود اليميني لنتنياهو التوقعات وحصل على 30 من أصل 120 المقاعد في البرلمان، مقابل 24 للمعسكر الصهيوني ليتسحاك هرتسوغ.

كان هذا فوزا حتى نتنياهو قال أنه “على عكس كل التوقعات”، ما يثبت من جديد أنه خبير سياسة حافة الهاوية في إسرائيل.

“أنا متأثر جدا من حجم المسؤولية التي يحملني إياها شعب إسرائيل”، قال خلال زيارة لحائط البراق.

“أنا أقدر قرار سكان إسرائيل انتخابي أنا وشركائي”.

بعد اعتراف هرتسوغ بالخسارة، شرع معسكر نتنياهو بتشكيل حكومة جديدة “خلال أسبوعين حتى ثلاثة أسابيع”.

وورد أن نتنياهو قد تكلم مع رؤساء الأحزاب اليمينية والمتدينة التي سيحتاج لدعمها لتشكيل ائتلاف.

ولكن رفض هرتسوغ إمكانية تشكيل حكومة وحدة.

قائلا، “المعارضة هي الإمكانية الواقعية الوحيدة أمامنا”.

وقال مكتب الرئيس رؤوفن ريفلين أنه سوف يبدأ بإستقبال التوصيات من رؤساء الأحزاب ابتداء من يوم الأحد بالنسبة لمن يدعمون لتشكيل الحكومة القادمة.

قائلا، “الرئيس ينوي فتح جولة المشاورات في بداية الأسبوع القادم، بمحاولة للإنتهاء من عملية إقامة حكومة جديدة في أقرب وقت ممكن”.

بحسب النظام الإنتخابي الإسرائيلي، رئيس الوزراء ليس بالضرورة رئيس الحزب الذي حصل على أكبر عدد من المقاعد، بل من يستطيع تشكيل ائتلاف أغلبية مكون من 61 مقعدا على الأقل.

على الأرجح أن يفضل نتنياهو ائتلاف يميني صغير، ولكن لهذا الغرض هو يحتاج لموشيه كحلون، عضو سابق من الليكود الذي أنشأ حزب كولانو المركز-يميني الذي حصل على 10 مقاعد.