أصيبت جندية اسرائيلية بإصابات طفيفة نتيجة القاء قنبلة بيتية الصنع بإتجاهه بالقرب من مدينة نابلس في الضفة الغربية صباح الخميس، أفاد الجيش.

وكانت وحدة الجندي خلال دورية في مخيم بلاطة اثناء زيارة مجموعة يهود اسرائيليين مكان مقدس في ضواحي المدينة الواقعة شمال الضفة الغربية.

وبعد الهجوم، تم نقل الجندية الى مستشفى مجاور لتلقي العلاج، بحسب الجيش الإسرائيلي.

وقالت ناطقة بإسم الجيش أنها “لا تعلم” بأمر أي اعتقالات لها علاقة بالمتفجرات البيتية.

ووقع الحادث بينما كان الجنود يشرفونعلى زيارة حوالي 1,200 يهودي لمنطقة قبر يوسف في نابلس.

ويتم اجراء زيارات للموقع بشكل شهري، وكثيرا ما تؤدي الى رشق الفلسطينيين الزجاجات الحارقة، الحجارة والى اشتباكات بين السكان وقوات الجيش.

وخلال الزيارة، اعتقل الجيش ثلاثة أشخاص في نابلس كان بحوزتهم قنبلة انبوبية، زجاجتين حارقتين وسكين، قال الجيش.

ولم تقع إصابات خلال الحادث، ولم تتوفر أنباء عن أضرار. وتم نقل المشتبهين للشرطة والشاباك لإتمام التحقيق، أضاف الجيش.

جنود اسرائيليين يحرسون رجال يهود يصلون في مجمع قبر يوسف في نابلس، 10 يونيو 2013 (Yaakov naumi / Flash90)

جنود اسرائيليين يحرسون رجال يهود يصلون في مجمع قبر يوسف في نابلس، 10 يونيو 2013 (Yaakov naumi / Flash90)

وفي مناطق أخرى في الضفة الغربية، اعتقل الجيش 13 شخصا آخرا لرشق الحجارة والمشاركة في مظاهرات عنيفة.

وتم اعتقال أربعة أشخاص في عبود، بالقرب من رام الله؛ أربعة في بيت عمار، بالقرب من الخليل؛ أربعة من قباطية، بالقرب من جنين؛ واعتقل شخص في منطقة أبو ديس، بالقرب من القدس.