قُتل شخصين، واثنين آخرين في حالة حرجة في هجوم إطلاق نار في تل أبيب حوالي الساعة 3:00 ظهرا الجمعة. إصابة خمسة أشخاص آخرين – 3 اصابتهم متوسطة واثنين إصاباتهما خفيفة.

قال شهود عيان أنه تم اطلاق 10 رصاصات في الهجوم، على ما يبدو بواسطة رشاش كلاشينكوف.

وتم إطلاق النار داخل حانة في ديزنغوف 122، بالقرب من مجمع “ديزنغوف سنتر” التجاري الشهير في المدينة. وهي منطقة مكتظة ايام الجمعة.

وتم إخلاء 8 ضحايا على الأقل الى مستشفيات مجاورة، من ضمنها مستشفى ايخيلوف في تل أبيب، مستشفى تال هاشومير في رمات غان، ومستشفى بيلنسون في بيتاح تيكفا

ولا زالت الشرطة تجري عملية بحث ضخمة عن المعتدي، وقامت بإغلاق الشوارع المحيطة في موقع الهجوم. وقال سكان في تل ابيب انه تم اغلاق محطة الحافلات المركزية أيضا، في الطرف الآخر من المدينة.

ويشير التحقيق الأولي أنه لا يمكن تحديد إن كان الهجوم من دوافع قومية أو إجرامية، ويتم التحقيق في كلا الإمكانيتين. وتم ارسال محققين الى المستشفيات لإستجواب الضحايا بمحاولة لتحديد امكانية كون الدوافع اجرامية.

ووفقا لإذاعة الجيش، قال الشاباك انه لم يكن لديه اي تحذير حول وقوع هجوم وشيك.

وطالب رئيس بلدية تل ابيب رون خولداي السكان بـ”التأهب”، قائلا: “هذا يبدو [كجريمة] قومية، لكن لا زلنا لا نعلم ما هو الدافع”.

وقال ناتي شاكيد، أحد أصحاب حانة “رافينتا” حيث وقع الهجوم لإذاعة الجيش أنه رأى “شخص يحمل رشاش يتمشى في الشارع. رأى انه هناك العديد من الاشخاص هنا يمكنه اطلاق النار عليهم، وبدأ بإطلاق النار”.

وقام المهاجم “بإطلاق النار في كل مكان. عمت الهستيريا والفوضى”.

وأفادت مسعفة نجمة داود الحمراء شاني مزراحي: “عندما وصلت الى مكان الحادث، رأيت فوضى ضخمة. بعد المصابين كانوا داخل الحانة، وكان البعض ملقى في الشارع. سارعت باتجاه رجل يبلغ حوالي (35 عاما) كان بكامل وعيه. اعطيته العلاج المنقذ للحياة في مكان الحادث وارسلته الى مستشفى ايخيلوف، بينما تابعت معالجته. كانت حالته خطيرة. اضافة الى ذلك، نقلنا مصابين حالتهم خطيرة الى مستشفى ايخيلوف، وشخص مصاب آخر إلى مستشفى تال هاشومير”.