قُتل رجل اسرائيلي، واصيب اثنين آخرين بإصابات حرجة، في هجومي اطلاق نار في شمال الضفة الغربية يوم الأحد.

وبدأ الهجوم في مفرق ارئيل حيث تمكن المنفذ من سحب سلاح أحد الضحايا هناك، قال ناطق بإسم مجلس السامرة الاقليمي. وبعدها نحو مفرق جيتي المجاور، حيث اطلق النار على اسرائيلي ثالث.

وتم اخلاء رجلين مصابين بإصابات خطيرة، أحدهما في العشرينات من عمره والآخر في الثلاثينات، الى مستشفى بيلنسون في بيتاح تيكفا، أفاد جهاز الاسعاف نجمة داود الحمراء. وحاول المسعفون إحياء الرجل الثالث، ولكن اضطروا الإعلان عن وافته في الموقع.

وقال الجيش الإسرائيلي انه يرد على التقارير الأولية ويجري عمليات بحث مكثفة عن المنفذ الهارب.

وأمر الجيش احتياطا بإغلاق منطقة باركان الصناعية والمستوطنات الإسرائيلية المجاورة في شمال الضفة الغربية. وتم اغلاق قرى جماعين، كفل حارس ودير استيا الفلسطينية المجاورة لنابلس، أعلن الجيش.

وأفادت تقارير اعلامية فلسطينية عن تبادل نيران بالقرب من منطقة باركان الصناعية.

وفي بيان مصور من ساحة الهجوم، قال رئيس بلدية ارئيل ايلي شافيرو أنه واثقا تماما بأن القوات الإسرائيلية “سوف تفعل كل ما باستطاعتها لمنع الهجوم القادم واعتقال القاتلين”.

“نحن نبني في ارئيل وهذا سيكون الجواب الحقيقي لما حدث (هنا) ولكل شيء سيحدث في المستقبل”، أضاف شافيرو.

وقد شهد مفرق ارئيل هجوم طعن دامي قبل حوالي عام، عندما قتل مهاجم فلسطيني ايتمار بن غال عندما كان ينتظر في محطة حافلات.