أصيب ضابط في الجيش الإسرائيلي بإصابات خفيفة الخميس في هجوم طعن بالقرب من جب عيبال بالقرب من مدينة نابلس في الضفة الغربية، قال الجيش.

وأشارت التقارير الأولية الى ان الضحية، قائد فرقة في مدرسة تدريب الضباط في الجيش، أصيب في يده خلال الهجوم.

وقال الجيش أن الشاب هاجم في بداية الأمر مركبة عسكرية تقوم بدورية في المنطقة، شمال نابلس.

“عندما خرجت القوات من المركبة لتقييم الوضع، سحب المعتدي سكين وطعن ضابط عسكري واصابه”، ورد بتصريح من الجيش.

وقُتل المهاجم بالرصاص، قال الجيش.

وتم معالجة الضابط في ساحة الهجوم من قبل مسعفين عسكريين.

وأشارت التقارير الأولية إلى انه تم القاء زجاجة حارقة على المركبة العسكرية، ولكنت قال ناطق بإسم الجيش انها خاطئة، ولكنه لم يوفر تفاصيل اضافية.

وحاول رجل فلسطيني في وقت سابق الخميس بطعن جندي، وقد قُتل برصاص قوات الامن الإسرائيلية، بحسب الجيش. ووقع الهجوم في مفترق بيت عينون، شمال الخليل في جنوب الضفة الغربية.

“حاول معتدي فلسطيني يحمل سكين طعن جندي اسرائيلي. ردت القوات المتواجدة في الموقع واطلقت النار على المعتدي، ما نتج بمقتله”، قال الجيش بتصريح بالنسبة لهجوم الخميس. ولم تقع إصابات في صفوف الإسرائيليين.

وقُتل رجل فلسطيني آخر الثلاثاء برصاص القوات الإسرائيلية اثناء محاولته طعن جندي في المفترق.

“حاول فلسطيني يحمل سكين طعن جندي اسرائيلي في مفترق بيت [عينون] بالقرب من الخليل”، ورد بتصريح. “ردا على التهديد الخطير، اطلقت القوات المتواجدة في الموقع النار على المهاجم، ما نتج بمقتله”.

وتم اطلاق النار على رجل اخر، الذي قال الجيش انه نقل المعتدي الى ساحة الهجوم، اثناء فراره. وقالت قوات الامن الفلسطينية في وقت لاحق انه توفي، وكشفت وزارة الصحة الفلسطينية ان الرجلان هم محمد كوازبة (23 عاما) وعدنان المشني (17 عاما).