اصيب ضابط في الجيش الاسرائيلي بجروح طفيفة الثلاثاء بنيران مصدرها الجزء السوري من هضبة الجولان، وفق ما افاد الجيش متحدثا عن هجوم متعمد.

وقال الجيش الاسرائيلي في بيان “خلال نشاط روتيني لقوة الدفاع الاسرائيلية في هضبة الجولان، استهدفت نيران” دورية و”اصيب ضابط بجروح طفيفة”.

وقال اللفتنانت كولونيل بيتر ليرنر متحدثا باسم الجيش لفرانس برس انه “اطلاق نار مباشر”.

وتدور اشتباكات منذ فترة طويلة بين الجيش السوري ومعارضين مسلحين على مقربة من خط الفصل في الجولان وتتساقط احيانا قذائف داخل القسم الذي يقع تحت سلطة اسرائيل من هضبة الجولان.

وتصاعد التوتر منذ 18 من كانون الثاني/يناير الماضي بعد غارة اسرائيلية على منطقة القنيطرة جنوب سوريا قتل فيها ستة عناصر من حزب الله الشيعي اللبناني

وعزز الجيش الاسرائيلي بشكل كبير وجوده على الحدود منذ هذه الغارة التي وقعت في الجولان السوري التي ادت الى سقوط ستة قتلى بينهم جهاد مغنية نجل القائد العسكري لحزب الله عماد مغنية الذي قتل في تفجير في دمشق في 2008.