افاد الناطق باسم وزارة الداخلية في حكومة حماس ان ستة فلسطينيين اصيبوا في غارة جوية استهدفت الاربعاء دراجة نارية في شمال قطاع غزة.

وقال الجيش الاسرائيلي في بيان ان الغارة “عملية مشتركة لمكافحة الارهاب” مع الشاباك. وانه “لم يعرف الهدف .”

الهدف المقصود – أحد عناصر الجهاد الإسلامي – نجا سالما، وفقا لموقع يديعوت احرونوت . كما وأفاد الموقع أن سائق الدراجة النارية كان في طريقه لإطلاق صواريخ على إسرائيل.

وقال اياد البزم الناطق باسم داخلية حماس لوكالة فرانس برس ان “ستة موطنين اصيبوا بصاروخ اطلقته طائرة استطلاع اسرائيلية على دراجة نارية قرب نادي بلدة بيت لاهيا” في شمال قطاع غزة.

واوضح البزم ان احد الجرحى في حالة “خطرة”.

ونقل الجرحى الى مستشفى “كمال عدوان” في بيت لاهيا لتلقي العلاج وفق مسعف.

وذكر شهود عيان ان سائق الدراجة النارية “نجا” من الاستهداف الجوي الاسرائيلي، من دون اي تفاصيل اخرى.

وجاءت الغارة الجوية بعد قليل من اعلان حماس ومنظمة التحرير الفلسطينية في مؤتمر صحافي في غزة انهاء الانقسام واتفاق المصالحة الذي ينص على تشكيل حكومة توافق وطني برئاسة الرئيس محمود عباس خلال خمسة اسابيع.