اصيب سائق حافلة اسرائيلي بإصابات طفيفة مساء السبت في هجوم اطلاق نار بالقرب من مستوطنة بيت ايل بمركز الضفة الغربية، قال الجيش الإسرائيلي.

وأعلن الجيش في بيان أنه تم تمشيط المنطقة بحثا عن المشتبه بهم بتنفيذ الهجوم الذي تسبب بأضرار بالحافلة.

وقد شهدت الضفة الغربية تصعيدا بالهجمات في الأسابيع الأخيرة، شملت هجومي اطلاق نار أسفر عن مقتل ثلاثة إسرائيليين..

وخلال ليلة الجمعة، اعتقلت القوات الإسرائيلية فلسطينيا شارك مع شقيقيه بهجومي اطلاق النار الأخيرين، بحسب تقارير اعلامية فلسطينية.

واعتقل الجيش محمد البرغوثي (17 عاما) في قرية كوبر المجاورة لمدينة رام الله، أفادت التقارير.

وقال مسؤولون أمنيون اسرائيليون أنه يشتبه بشقيق محمد، عاصم، بتنفيذ هجوم في 13 ديسمبر بالقرب من بؤرة جفعات اساف الاستيطانية في مركز الضفة الغربية أسفر عن مقتل جنديين واصيب خلاله جندي وسيدة مدنية.

وقُتل شقيق آخر يدعى صالح، برصاص الجيش في 12 ديسمبر في كوبر خلال مهاجمته لجنود اسرائيليين اثناء محاولة لتجنب الاعتقال. وكان يشتبه به بتنفيذ هجوم اطلاق نار من سيارة عابرة بالقرب من مستوطنة عوفرا ثلاثة ايام قبل ذلك، في 9 ديسمبر.

وأصيب سبعة إسرائيليين في الهجوم، منهم سيدة حامل بالشهر السابغ اصيبت بإصابات خطيرة. وتم توليد طفلها بعملية طارئة، ولكنه توفي بضعة ايام بعد ذلك.