انفجرت سيارة مفخخة في أور يهودا، إحدى ضواحي تل أبيب، ما أدى الى إصابة رجل، فيما تشتبه الشرطة انه محاولة اغتيال في حرب عصابات.

وأصيب الرجل البالغ (37 عاما) بإصابات متوسطة حتى خطيرة في الإنفجار الذي وقع في شارع دافيد العيزر في المدينة. ووصل المسعفون الى مكان الإنفجار لتقديم الإسعاف الأولي قبل نقله الى المستشفى.

واطلقت الشرطة تحقيق في الحادث، وأشارت النتائج الأولى الى محاولة اغتيال بين أفراد عصابات، أعلنت الشرطة.

وهذا الحادث هو الأخير في سلسلة حوادث عنف بين عصابات، ويأتي اسبوع بعد قتل نجل زعيم مافيا في تل أبيب.

واعتقلت الشرطة يوم الخميس ثلاثة رجال بالقرب من عسقلان للإشتباه بمحاولتهم تنفيذ اغتيال إجرامي.

وكان اثنين من المعتقلين، من سكان تل ابيب اجيالهما 41 و33 عاما، يستقلان دراجة نارية وكان بحوزتهما متفجرات. وورد أنهما اشتريا القنابل من المشتبه الثالث، شاب يبلغ من العمر (20 عاما) من سكان عسقلان، بحسب تقرير الإذاعة الإسرائيلية.

وأصيب شاي شيرازي (30 عاما) في الأسبوع الماضي بإصابات بالغة في هجوم اطلاق نار في شارع موشيه سنيه في شمال تل ابيب. اقترب معتدون مجهولون من سيارة الضحية من طراز “مازدا 3” عند اشارة ضوئية حمراء واطلقوا عدد كبير من الرصاص على المركبة. وأصيب راكب آخر (45 عاما) بإصابات طفيفة.

وتم نقل الرجلين الى مستشفى ايخلوف المجاور، حيث تم الإعلان عن وفاة شيرازي. وفر المعتدون من ساحة الهجوم.

وكان شيرازي، المعروف بعلاقاته في عالم الاجرام، نجل ريكو شيرازي، زعيم مافيا في منطقة الشارون. ووصفت السلطات الحادث ككمين على ما يبدو نصبته عصابة إجرامية الى عصابة أخرى. ويعتقد أن المعتدين اتصلوا بالضحية وطلبوا منه اللقاء بهم، ونصبوا له فخ.

وقد شنت الشرطة حملة ضخمة في السنوات الأخيرة لمحاربة الإجرام المنظم، بعد أن تصدرت موجة تفجير سيارات نفذتها عصابات ومحاولات اغتيال أخرى العناوين في عام 2013 و2014.