أصيب إسرائيلي بإصابات طفيفة في هجوم طعن وسط مدينة القدس صباح الإثنين، بحسب الشرطة وخدمات الإسعاف.

وقام ضباط باعتقال المنفذ، الذي فر من ساحة الهجوم، بدون استخدام القوة.

ووقع الهجوم في شارع هانفيئيم، في منطقة يهودية متشددة في القدس.

وصل مجموعة ضباط شرطة كانوا بالجوار الى مكان الهجوم بعد سماعهم نداء للنجدة. وشهد الضباط المشتبه بطعن الضحية في كتفه، بحسب ناطق بإسم القسم.

السكين الذي استخدم في هجوم طعن في مركز اللقدس، 16 مايو 2016 (Israel Police)

السكين الذي استخدم في هجوم طعن في مركز اللقدس، 16 مايو 2016 (Israel Police)

وفر المشتبه الفلسطيني من ساحة الهجوم وقام بإلقاء السكين لاحقا.

والمشتبه هو فلسطيني من سكان الضفة الغربية يبلغ من العمر حوالي (20 عاما)، بحسب ناطق بإسم الشرطة.

وقام المسعفون بمعالجة الضحية، الذي ورد انه رجل يهودي متشدد يبلغ (30 عاما)، قبل تحميله في سيارة اسعاف ونقله الى مستشفى شعاريه تسيديك في القدس، بحسب نجمة داود الحمراء.

وأشاد قائد عناصر الشرطة، حايم شمولي من منطقة كيدم في القدس، “بردهم السريع” على الهجوم وبـ”منعهم وقوع اذية اضافية لمدنيين ابرياء”.

وشهد شارع هانفيئيم، الذي يوصل بين مركز القدس والبلدة القديمة، عدة هجمات طعن من قبل فلسطينيين خلال السنوات.

وأشارت السلطات مؤخرا الى تراجع عدد هجمات الطعن في القدس، الضفة الغربية وغيرها بعد موجة هجمات استمرت 6 اشهر منذ شهر اكتوبر. ولكن تستمر الهجمات المتفرقة.

في 10 مايو، تم طعن امرأتان مسنتان اثناء تجولهما في منطقة مشجرة في جنوب المدينة.

وقُتل حوالي 200 فلسطيني في الفترة نفسها، حوالي النصف منهم خلال تنفيذهم لهجمات طعن ضد إسرائيليين، والبقية خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية، بحسب الجيش الإسرائيلي.