أصيب رجل إسرائيلي بإصابات بالغة في هجوم طعن بالقرب من الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل في الضفة الغربية الاثنين، وفقا للشرطة الإسرائيلية.

أفادت الشرطة أن المنفذ قُتل برصاص قوات الأمن في مكان الهجوم.

قالت طواقم اسعاف نجمة داود الحمراء أن الضحية، في الأربعينات من عمره، أصيب بعدة جروح طعن في جسده الأعلى وتم اخلائه الى مستشفى شعاريه تسيديك في القدس.

وأفادت الشرطة انه وصل الى مركز الصدمات في المستشفى وحالته حرجة، حيث تم وصله بأجهزة التنفس الاصطناعي.

واشارت التقارير الأولية إلى انه مدني كان متواجد في المنطقة.

وقال المسعف زاكي ياهاف من نجمة داود الحمراء، أن الضحية كان يفقد ويعود الى الوعي عندما وصلت طواقم الإسعاف الى مكان الهجوم.

قائلا: “وضعناه في سيارة إسعاف للعناية المركزية بهدف نقله الى المستشفى بسرعة. قدمنا له العلاجات المنقذة للحياة اثناء السفر، ومن ضمنها توقيف النزيف… حالته خطيرة”.

وشهدت مدينة الخليل العديد من هجمات الطعن، إطلاق النار، والدهس خلال موجة العنف الأخيرة التي تجتاح البلاد منذ شهر اكتوبر.

وفي يوم السبت، تم اعتقال فتاة فلسطينية تبلغ (18 عاما) في مدينة الخليل في الضفة الغربية، بعد سحبها سكين بما يشتبه انها محاولة تنفيذ لهجوم طعن.

وأصيب جندي إسرائيلي بإصابات خفيفة بهجوم طعن في مدينة الخليل في الضفة الغربية ليلة الخميس الجمعة. قتل المهاجمين الفلسطينيين بالرصاص في مكان الحادث في حي تل الرميدة، وفقا لتقارير أولية. وأعلنت هوياتهما لاحقا وهم طاهر فنون (19 عاما)، ومصطفى فنون (16 عاما)، أبناء عم من الخليل.

وتشهد مدينة الخيل، وهي المدينة المختلطة الوحيدة في الضفة الغربية، توتر دائم بين مجموعة المستوطنين، التي تعد بضعة مئات، والمجتمع الفلسطيني الاكبر.

والعديد من التوترات في المدينة تدور حول الحرم الإبراهيمي، المقدس لدى كل من اليهود والمسلمين كالمثوى الأخير لإبراهيم عليه السلام وسلالته.