أصيب رجل يبلغ من العمر (20 عاما) بإصابات طفيفة في شمال القدس صباح الخميس، بحسب الشرطة.

وهوجم الشاب في حي بسجات زئيف في المدينة وتم طعنه في جسده العلوي.

وفر المهاجم،  وقالت السلطات انه من غير المعروف إن كان الهجوم من دوافع اجرامية أم قومية.

وعالج المسعفون الضحية في ساحة الهجوم ونقلوه الى مستشفى هداسا عين كارم لإستمرار العلاج.

وتشهد اسرائيل، وخاصة القدس، موجة هجمات طعن، اطلاق نار ودهس فلسطينية منذ شهر اكتوبر، ادت الى مقتل 29 اسرائيليا وأربعة أجانب.

وقُتل حوالي 200 فلسطينيا في الفترة ذاتها، معظمهم اثناء تنفيذ هجمات ضد اسرائيليين، والباقي خلال اشتباكات مع القوات الإسرائيلية، بحسب الجيش.

وفي شهر اكتوبر، قام مراهقان من القدس الشرقية، بجيل 13 و15 عاما، بطعن شخصين اسرائيليين في حي بسجات زئيف، من ضمنهم طفل عمره (12 عاما). وأدين أحمد مناصرة (14 عاما) بالهجوم يوم الثلاثاء؛ وقُتل ابن عمه اثناء الهجوم برصاص القوات الإسرائيلية. وفي شهر نوفمبر، قام طفلان فلسطينيان، بجيل 11 و13 عاما بطعن حارس امني اسرائيلي في محطة قطار خفيف في شمال القدي بهجوم مشابه.