أصيب ستة جنود إسرائيليين في ثاني هجوم دهس في الضفة الغربية الجمعة.

وقع الهجوم خلال مواجهة بين قوات الجيش ومتظاهرين فلسطينيين في بلدة بيت أمّر جنوب الضفة الغربية، بالقرب من الخليل.

وأثناء محاولة قوات الأمن ابعاد المتظاهرين عن شارع 60، وهو الشارع الشمال-جنوبي الرئيسي المار بجانب البلدة، قامت سيارة فلسطينية بالإندفاع نحو الجنود والإصطدام بالمجموعة.

ووفقا لنجمة داود الحمراء، أصيب أربعة من الجرحى بإصابات خفيفة في الأطراف. وأصيب احد الجنود بإصابات متوسطة. و جندي سادس بإصابات خفيفة جدا رافضا إخلائه الى المستشفى، مطالبا البقاء مع الجنود في الميدان. وكان اثنين من المصابين ضباطا.

وقتل سائق السيارة برصاص الجنود، قال الجيش.

وتم تحديد هوية منفذ الهجوم ويُدعى عمر الزعاقيق (19 عاما) من بيت أمر. وانتشرت صور له على مواقع التواصل الإجتماعي بعد وقت قصير من الهجوم.

وتم رشق سيارات إسعاف تابعة لنجمة داود الحمراء بطريقها الى مكان الهجوم بالحجارة، قال مدير المنظمة ايلي بين. ومنع التهديد طواقم الإسعاف من وصول المصابين عند مدخل البلدة، اضاف بين. واضطرت طواقم الإسعاف العسكرية نقل المصابين الى الشارع الرئيسي.

وأطلق الجنود ذخائر تفرقة الحشود بإتجاه المتظاهرين، وردوهم الى داخل البلدة.

وشهدت المنطقة المحيطة ببيت أمّر عدة هجمات دهس في الماضي.

وفي وقت سابق الجمعة، أصيب جنديين بإصابات خفيفة بهجوم دهس في مفترق كفار أدوميم، شمال مستوطنة معاليه أدوميم في الضفة الغربية، شرقي القدس.

واصطدم سائق السيارة الفلسطينية بالجنود اثناء انتظارهم لوصول حافلة. وكشفت الشرطة أن المنفذ هو فادي حسيب من سكان رام الله، ويبلغ من العمر (30 عاما). وهو شقيق فلسطيني حاول دهس مجموعة إسرائيليين في محطة الحافلات ذاتها يوم الأحد الماضي.