اعلن الجيش الاسرائيلي الاثنين عن اصابة جنديين من قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة اثر سقوط قذائف هاون اطلقت من سوريا على الشطر الإسرائيلي من هضبة الجولان.

وقالت متحدثة باسم الجيش لوكالة فرانس برس انه تم نقل الجنديين من قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك في هضبة الجولان الى مستشفى اسرائيلي بينما قالت الاذاعة العامة الاسرائيلية انهما اصيبا “بجروح طفيفة”.

واضافت المتحدثة ان “القذائف التي سقطت الاثنين على الجولان لم تكن متعمدة على ما يبدو”.

واوضحت ان عدة قذائف هاون اخرى اطلقت من سوريا سقطت في الجزء الإسرائيلي من الجولان دون ان تتسبب باصابات او اضرار.

ومن جهته، افاد المرصد السوري لحقوق الانسان عن اشتباكات مستمرة في منطقة القحطانية القريبة من الجولان مشيرا الى قصف متبادل بين قوات المعارضة وبين جهاديين مرتبطين بتنظيم “الدولة الاسلامية” قرب خط فض الاشتباك.

ولا تزال اسرائيل وسوريا رسميا في حالة حرب لكن خط فض الاشتباك الفاصل بينهما كان يعتبر هادئا نسبيا الى حين اندلعت الحرب في سوريا قبل اربع سنوات، اذ تدور مذاك اشتباكات بين الجيش السوري ومعارضين مسلحين على مقربة منه وتتساقط احيانا قذائف داخل الشطر الإسرائيلي من الهضبة.

واحتلت اسرائيل جزءا من الجولان في حرب 1967 ثم اعلنت ضم هذا الشطر اليها في 1981 في خطوة غير معترف بها دوليا.