أصيبت جندية إسرائيلية بجروح طفيفة بعد أن طعنتها امراة فلسطينية عند حاجز قلنديا في الضفة الغربية صباح الإثنين، وفقا لما أعلنته الشرطة.

قبل الساعة السابعة صباحا بقليل، اقتربت المراة الفلسطينية من الجندية الإسرائيلية وقالت إنها تريد أن “تسأل سؤالا”. عندما وقفت إلى جانب الجندية “أخرجت (المرأة) سكينا من حقيبتها، ركضت باتجاه ضابطة الأمن مسرعة وطعنتها” في الكتف، بحسب الشرطة.

عناصر أمن آخرون تواجدوا في المنطقة انقضوا على منفذة الهجوم الفلسطينية وسيطروا عليها، وفقا للشرطة.

ولم ترد تقارير عن إطلاق نار خلال عملية الإعتقال.

وقدم المسعفون العلاج للضحية في المكان قبل نقلها إلى مستشفى “هداسا عين كارم” في القدس، بحسب مؤسسة نجمة داوود الحمراء لخدمات الإسعاف.

وورد أن الضحية تبلغ من العمر نحو 25 عاما.

بحسب الشرطة، منفذة الهجوم تبلغ من العمر 39 عاما، وهي من منطقة رام الله. وتم اعتقالهما حيث اقتيدت للتحقيق معها.

بعد ظهر يوم الأحد، هاجم فتى فلسطيني أربعة إسرائيليين، من بينهم رجل في السبعينيات من عمره، بواسطة قطاعة أسلاك في فندق في تل أبيب.

وأصيب ضحايا الهجوم الأربعة بجروح طفيفة وتلقوا العلاج في المكان من قبل المسعفين قبل نقلهم إلى مستشفى “ايخيلوف”، بحسب نجمة داوود الحمراء.

منفذ الهجوم الفلسطيني كان قد دخل إسرائيل بتصريح ليوم واحد في إطار جولة تعايش مشترك. في أعقاب الهجوم، قام منسق أنشطة الحكومة في الأراضي التابع لوزارة الدفاع بتجميد جميع التصاريح اليومية من أجل التحقيق في الحادث.