أُصيبت إسرائيلية بجروح خطيرة الأربعاء بعد أن تعرضت لهجوم طعن نفذه فلسطيني بالقرب من مفترق “آدم”، القريب من حاجز “حزما” شمال القدس.

وتم طعن الضحية (19 عاما) في الجزء العلوي من جسدها وهي تخضع لعملية في مستشفى “هداسا” في جبل المشارف.

وقال شاي ليفي، مسعف في “نجمة داوود الحمراء”، “وصلنا إلى الموقع ورأينا إمرأة شابة تبلغ من العمر حوالي 19 عاما وهي في كامل وعيها وتعاني من إصابة طعن في الجزء العلوي من جسدها. قدمنا لها علاج أولي منقذ للحياة ونقلناها على وجه السرعة وهي في حالة حرجة جدا”.

وتم إطلاق النار على منفذ الهجوم وقتله على يد جندية من قيادة الجبهة الداخلية التي تواجدت في المكان، بحسب الجيش الإسرائيلي. وتم إعتقال شخص آخر للإشتباه بأنه كان شريكا في الهجوم.

في وقت سابق الأربعاء، أُصيب شرطي إسرائيلي بجروح متوسطة في ما يبدو كهجوم دهس بالقرب من مستوطنة “عوفرا”، شمال القدس. واصطدم سائق مركبة بالحاجز بعد تجاهله لتحذيرات عناصر الشرطة بالتوقف. وقامت قوى الأمن بفتح النار على المركبة مع إقترابها من الحاجز، بحسب تقارير.

ولم يتم الإمساك بالسائق الذي تمكن من الفرار من موقع الحادث إلى قرية “سلواد” القريبة. وتقوم القوات الإسرائيلية بتمشيط المنطقة بحثا عن المشتبه به.

وقدم طاقم “نجمة داوود الحمراء” العلاج الأولي للشرطي المصاب، الذي لم تكن هناك حاجة لنقله إلى المستشفى.

وجاءت حادثة الدهس هذه بعد يوم من وقوع هجمات مماثلة جنوبي الضفة الغربية. صباح الثلاثاء أُصيب جندي وإسرائيلي آخر بجراح طفيفة عندما قامت مركبة بالإصطدام بمحطة حافلات في غوش عتصيون جنوبي القدس.

في وقت لاحق الثلاثاء، قُتل رجل إسرائيلي من مستوطنة “كريات أربع” نتيجة تعرضه للدهس بعد أن نزل من مركبته لتفقدها بعد أن تعرضت للرشق بالحجارة.