اصيب ثلاثة عناصر اسرائيليين في هجوم اطلاق نار داخل الحرم القدسي في القدس القديمة يوم الجمعة، قالت الشرطة.

وقُتل منفذي الهجوم الثلاثة برصاص القوات الإسرائيلية، قالت الشرطة.

وأعلنت خدمة الإسعاف نجمة داود الحمراء أن اثنان من الضحايا الإسرائيليين يعانيان من اصابات خطيرة، وآخر أصيب بإصابات طفيفة في الهجوم. وورد أن الثلاثة هم رجال في الثلاثينات من عمرهم.

وقد أصيب الضحيتين اللذين وصفت حالتهما بالخطيرة بالرصاص، بينما الثالث أصيب بشظايا، بحسب نجمة داود الحمراء.

ووفقا للشرطة، كان المهاجمين الثلاثة في باحات الحرم. واقتربوا من باب الاسباط، وبعدها اطلقوا النار.

وفر المنفذون بعد اطلاقهم النار على الإسرائيليين باتجاه الحرم القدسي، وقامت الشرطة بمطاردتهم. واطلق عناصر الشرطة النار، ما ادى الى مقتل المنفذين داخل الحرم.

في فيدو آخر من ساحة الهجوم، يمكن رؤية احد المنفذين ملقى على الارض في الحرم القدسي، محاط بعناصر الشرطة الذين يوجهون اسلحتهم اتجاهه. وفجأة يقف المنفذ ويحاول الفرار، ولكن قامت القوات باطلاق النار عليه.

وعند تفتيشهم، وجدت الشرطة ان النفذين استخدموا رشاشات من طراز كارلو ومسدس لتنفيذ الهجوم، قالت الشرطة.

وأشارت صورة يفترض انها لبطاقات هوية المنفذين انهم مواطنين اسرائيليين منحدرين من مدينة أم الفحم العربية.

مسدس ورشاش من طراز كارلوا استخدما في هجوم اطلاق نار ادى الى اصابة اسرائيليان بإصابات بالغة بالقرب من الحرم القدسي، في القدس القديمة، 14 يوليو 2017 (Israel Police)

مسدس ورشاش من طراز كارلوا استخدما في هجوم اطلاق نار ادى الى اصابة اسرائيليان بإصابات بالغة بالقرب من الحرم القدسي، في القدس القديمة، 14 يوليو 2017 (Israel Police)

وقالت الشرطة أنه تم العثور على سكين بحوزة أحد المنفذين، ولكن لم تستخدم في الهجوم.

وبعد الهجوم، أمر قائد شرطة القدس يورام هاليفي بإلغاء الصلاة في الحرم القدسي، وبإخلاء الموقع واغلاق مداخله. ونصبت الشرطة أيضا حواجز عند مداخل القدس القديمة.

سكين كان بحوزة احد المعتدين الذين نفذوا هجوم اطلاق نار ادى الى اصابة اسرائيليان بإصابات بالغة بالقرب من الحرم القدسي، في القدس القديمة، 14 يوليو 2017 (Israel Police)

سكين كان بحوزة احد المعتدين الذين نفذوا هجوم اطلاق نار ادى الى اصابة اسرائيليان بإصابات بالغة بالقرب من الحرم القدسي، في القدس القديمة، 14 يوليو 2017 (Israel Police)

وتم نقل الضحايا المصابين بإصابات بالغة الى مستشفى هداسا جبل المشارف لتلقي العلاج. ونقل الشخص المصاب بإصابات خفيفة الى مستشفى شعاريه تسيديك.

وقد أصيب بشظايا مع جروح في العنق، الذراعين والأيدي، بحسب ناطق بإسم المستشفى.

ومن غير المعروف كيف تمكن المنفذون من إدخال الاسلحة الى الموقع المقدس. والزوار المسلمين للحرم يخضعون لتفتيشات امنية اقل شدة من الزوار غير المسلمين الذين يدخلون الموقع عبر باب المغاربة.

ولم تتبنى اي مجموعة مسؤولية الهجوم حتى الآن.

وبينما أصبحت هجمات اطلاق النار والطعن شائعة في القدس القديمة في العامين الآخيرين، إلا أن الهجمات في الحرم القدسس نادرة.

وفي الشهر الماضي، قُتلت شرطة حرس الحدود هداس مالكا (23 عاما) طعنا في هجوم بالقرب من باب العامود، الذي يشهد العديد من الهجمات.

ويشهد العامين الأخيرين موجدة هجمات فلسطينية في الضفة الغربية واسرائيل، ولكنها بدأت بالتراجع في الأشهر الأخيرة.

ومنذ سبتمبر 2015، قُتل 43 اسرائيليا، امريكيان، فلسطيني وطالبة بريطانية، في هجمات طعن، اطلاق نار ودهس. وقُتل حوالي 280 فلسطينيا في الفترة ذاتها بنيران اسرائيلية، معظمهم خلال تنفيذ هجمات، وفقا للسلطات الإسرائيلية.

وتلوم اسرائيل موجة العنف والهجمات على التحريض من قبل قادة سياسيين ودينيين فلسطينيين، تعززه صفحات في شبكات التوصل الإجتماعي التي تمجد العنف وتنادي للهجمات.