أُصيب 4 أشخاص بعد اصطدام سيارة بمحطة حافلات في الضفة الغربية، في ما يشتبه بأنه هجوم دهس الخميس.

ووقع الحادث بالقرب من مستوطنة ألون شفوت في كتلة غوش عتصيون الإستيطانية جنوبي القدس، في مكان وقع فيه هجوم مشابه في شهر نوفمبر.

وقال نائب رئيس مجلس كتلة عتصيون الإستيطانية موشيه سافيل لموقع “واينت”، أن سائق السيارة جاء من اتجاه كفار عتصيون المجاورة. “قطع الطريق السريع وبقوة كبير اصطدم بمجموعة من الطلاب الذين كانوا ينتظرون الحافلة”.

وتم اعتقال مشتبه به بعد وقت قصير من وقوع الحادث، وتم نقله إلى الشاباك للتحقيق. وورد أنه فلسطيني من سكان الخليل.

وأصيب شخص واحد بجروح خطيرة وآخر بجروح متوسطة، بينما وُصفت إصابة شخصين آخرين بالطفيفة، بحسب ما ذكرته الإذاعة الإسرائيلية. وتم نقل جميع الجرحى إلى مستشفى قريب في القدس.

وتتراوح أعمار المصابين الأربعة بين 16-25 عاما، وفقا لتقارير صحفية عبرية.

وأضاف سافيل في تصريح قام به في موقع الهجوم، “أدعو الجيش وقوى الأمن إلى إعادة الأمن إلى الكتلة الإستيطانية، إلى زيادة الأمن، إلى تحديد دخول الفلسطينيين إلى مناطق فيها مجموعات كبيرة من الأشخاص كهذه”.

وفرت السيارة، التي على ما يبدو يقودها فلسطيني، من مكان الحادث بعد وقوعه. وورد أنها من طراز سوبارو ولونها أسود.

وقال الناطق بإسم الشرطة ميكي روزنفيلد عبر التويتر في وقت سابق، أن القوات الإسرائيلية نشرت حواجز وتبحث عن المشتبه بهم في المنطقة.

ووقع حادث مشابه بالقرب من المفترق ذاته حيث اصطدم سائق فلسطيني بمحطة حافلات، ودهس الإسرائيلية داليا ليمكوس (26 عاما)، وطعنها حتى الموت بعدها.

وهناك زيادة بهجمات الدهس في الضفة الغربية والقدس منذ الخريف الماضي.