طعنت إمرأة إسرائيلية في الثلاثينات من عمرها في مدينة روش هعاين في مركز إسرائيل الأحد، من قبل شابة عربية، حسب ما أعلنت الشرطة الإسرائيلية.

وقام حارس أمني في المنطقة شهد الهجوم بتحييد المهاجمة دون اطلاق النار عليها، وأخذ السكين من يدها، وأخرى من حقيبتها. ولم يتم أذيتها.

وأصيبت الضحية، البالغة (28 عاما)، بإصابات متوسطة في الهجوم، وتلقت جروح طعن في ذراعها، وفقا لنجمة داود الحمراء..

وكانت المنفذة تحمل بطاقة هوية اسرائيلية، وهي منحدرة من بلدة كفر قاسم المجاورة. وتبلغ من العمر (23 عاما)، بحسب الشرطة.

الشرطة في ساحة هجوم طعن في روش هعاين، 3 ابريل 2016 (Magen David Adom)

الشرطة في ساحة هجوم طعن في روش هعاين، 3 ابريل 2016 (Magen David Adom)

وعالج المسعفون الضحية في ساحة الهجوم وتم نقلها إلى مستشفى بيلينسون في بتاح تيكفا لتلقي العلاج.

“عندما وصلنا الى ساحة الهجوم… كانت الضحية بكامل وعيها عندما نقلناها في سيارة الإسعاف. وهي تعاني من جروح طعن في ذراعها. اصيبت بإصابات خفيفة وحالته مستقرة”، قال مسعف نجمة داود الحمراء ايلي فاختر.

وقالت الشرطة أنه تم اعتقال المنفذة، ويتم التحقيق معها.

ويأتي هجوم الأحد بعد 9 أيام من الهدوء دون هجمات في إسرائيل والضفة الغربية.

وقتل 29 اسرائيليا وأربعة أجانب منذ ابتداء موجة الهجمات قبل ستة أسهر، في شهر اكتوبر العام الماضي. وقُتل حوالي 200 فلسطينيا أيضا في هذه الفترة، ويقول الجيش الإسرائيلي أن حوالي ثلثهم قتلوا خلال تنفيذ هجمات، والبقية خلال مواجهات مع الجنود.