أصيب والدين إسرائيليين وثلاثة أطفالهما الجمعة بهجوم زجاجة حارقة على سيارتهم بالقرب من مستوطنة بيت إيل في الضفة الغربية.

ويعاني أفراد العائلة من حروق بدرجات مختلفة. الطفلة الأصغر سنا (4 أعوام)، تعاني من إصابات متوسطة، وأيضا شقيقها، وشقيقتها البالغة (12 عاما)، والوالدين أصيبوا بإصابات خفيفة.

وتم معالجة الخمسة في مكان الهجوم من قبل مسعفي نجمة داود الحمراء وبعدها إخلائهم إلى مستشفى في القدس للمزيد من العلاج.

ووردت أنباء عن إشتباكات الجمعة في أنحاء الضفة الغربية وقطاع غزة، وأصيب عدة إسرائيليين وفلسطينيين في المواجهات.

وفي الضفة الغربية، وردت أنباء عن مظاهرات في منطقة بيت لحم والخليل، وبالقرب من قلنديا، طولكرم ورام الله. وتشابك متظاهرون فلسطينيون مع قوات الأمن بينما يرشقون الحجارة والزجاجات الحارقة على الجنود، الذين ردوا بوسائل تفرقة المظاهرات.

وأصيب جندي إسرائيلي بإصابات خفيفة من حجر في جفعات أساف، بؤرة إستيطانية بالقرب من مستوطنة بيت إيل، وعالجهم المسعفون في مكان الحادث وتم إخلائه إلى المستشفى.

وورد أن فلسطينيان أصيبا خلال مواجهات في حلحول، بالقرب من الخليل. وبحسب التقارير، اصيب شاب يبلغ (24 عاما) برصاصة برأسه، وأصيب آخر (16 عاما) برجله. وتم اخلائهما إلى مستشفى فلسطيني في الخليل. ووفقا لموقع “والا”، تم إصاباتهما برصاص من عيار صغير أطلقه جنود إسرائيليين.

وتم طعن جندي إسرائيلي بكتفه صباح اليوم على يد فلسطيني يبلغ (16 عاما) في الكتلة الإستيطانية “غوش عتصيون”. وأطلق الجندي النار على المعتدي في رجله.

وعلى ما يبدو، قام سكان حي في القدس بمنع هجوم طعن عندما رأوا رجل يتصرف بشكل مشبوه واتصلوا بالشرطة. وتم ضبط الرجل مع سكين واعتقاله.

وأيضا في القدس ليلة أمس، يشتبه برجل إسرائيلي بضرب رجل آخر اعتقد أنه عربي مسلح. وضرب الرجل الضحية، رجل يهودي مسلح، بقضيب حديدي، وحالته حاليا متوسطة. والمشتبه هو رجل يهودي متدين يبلغ (28 عاما)، وفقا لموقع “والا”.

وأصيب 18 عشر فلسطيني على الأقل في قطاع غزة خلال اشتباكات مع القوات الإسرائيلية، بحسب مصادر فلسطينية. ووردت أنباء عن مواجهات عنيفة في شمال القطاع – بالقرب من معبر ايريز وناحال عوز بالإضافة إلى الشجاعية ومركز القطاع – بالقرب من مخيم البريج وخان يونس.

ونادت فصائل فلسطينية بوقت سابق إلى “يوم غضب” وإقامة مظاهرات في غزة والضفة الغربية بعد صلاة الجمعة.

ونادت حركة حماس بتصريح إلى “المزيد من المظاهرات والمزيد من المواجهات مع الجنود في الضفة الغربية”.