اغلقت اسرائيل المنطقة المحيط بالقنيطرة في هضبة الجولان بعدما اصيب جندي ومدني بجروح الاربعاء جراء اطلاق قذائف من سوريا خلال هجوم لمقاتلي المعارضة السورية على المعبر الذي يربط الجانب السوري من الهضبة بالجزء الموجود تحت سيطرة اسرائيل.

وقالت قوة الامم المتحدة المكلفة مراقبة فض الاشتباك في المنطقة ان العديد من قذائف الهاون سقطت قرب مواقعها خلال هجوم شنه مقاتلو المعارضة بينهم مقاتلون من جبهة النصرة، الفرع السوري لتنظيم القاعدة، على القوات السورية النظامية عند المعبر.

وقال اللفتنانت كولونيل بيتر ليرنر متحدثا باسم الجيش الاسرائيلي لفرانس برس “وفق معلوماتنا، هاجمت قوات المعارضة وبينها اعضاء في جبهة النصرة قوات النظام في الجانب السوري من معبر القنيطرة، وبات المعبر في ايدي مقاتلي المعارضة”.

وافاد الجيش الاسرائيلي ان سبع قذائف هاون على الاقل سقطت في اسرائيل وادت الى اصابة جندي ومدني.

وتحدث المرصد السوري لحقوق الانسان عن مقتل عشرين جنديا سوريا على الاقل واربعة من مقاتلي المعارضة خلال المواجهات.

من جهته، قال المتحدث باسم الامم المتحدة ستيفان دوجاريك “منذ وقت مبكر هذا الصباح، رصدت قوة الامم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك معارك عنيفة بين القوات السورية ومقاتلين من المعارضة في منطقة خط الفصل”.

واضاف “سقطت قذائف عدة قرب مواقع الامم المتحدة وردت القوات الاسرائيلية باطلاق النار”، من دون ان يؤكد سقوط المعبر في ايدي المعارضين.

وسبق ان هاجم مقاتلو المعارضة السورية هذا المعبر في حزيران/يونيو لكن الجيش السوري تمكن من استعادة السيطرة عليه.

وتشهد مرتفعات الجولان توترا منذ بدء النزاع في سوريا في 2011، الا ان الحوادث فيها بقيت محدودة واقتصرت على اطلاق نار بالاسلحة الخفيفة او اطلاق هاون على اهداف للجيش الاسرائيلي الذي رد عليها في غالب الاحيان.

وتسيطر اسرائيل منذ 1967 حوالى 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية التي اعلنت ضمها في قرار لم يعترف به المجتمع الدولي.

واسرائيل وسوريا في حالة حرب رسميا.

واضاف ليرنر “اعلنا منطقة عسكرية مغلقة في المحيط القريب للمعبر والطرق المؤدية اليه. نحن مستعدون لاي تداعيات (للنزاع السوري) في اتجاه اسرائيل”.

وتابع ان “قوات المعارضة وبينها النصرة باتت موجودة في هذه المنطقة الحدودية منذ بعض الوقت، لكن الامر لا يشكل بالضرورة تهديدا متزايدا (بالنسبة الى اسرائيل)”.

وقال ليرنر ايضا “اعلنت هذه القوات (المعارضة) مرارا انها عندما تنهي (مهمتها) في سوريا ستتجه الى اسرائيل. حتى الان، انها مقيدة اليدين، علينا ان نكون مستعدين لهذا التطور”.

وكان الجيش الاسرائيلي اعلن في وقت سابق انه رد على سقوط القذائف واصاب موقعين للجيش السوري.

وفي ضوء هذه التطورات، اوضحت متحدثة عسكرية اسرائيلية انه تم رفع درجة التأهب في الجولان.

والاحد الماضي سقطت خمس قذائف على الاقل اطلقت من سوريا في اسرائيل من هضبة الجولان بحسب الجيش.