قُتلت امرأة إسرائيلية في هجوم طعن داخل منزلها في مستوطنة عتنئيل، بالقرب من الخليل، في الضفة الغربية مساء الأحد.

وفرّ المنفذ، الذي لم تكشف هويته حتى الآن، من مكان الهجوم.

وقال الجيش بتصريح ان المعتدي اقتحم منزل الامرأة وطعنها حتى الموت. ووفقا للتحقيق الاولي، تصارعت الامرأة مع المعتدي عند مدخل المنزل.

وأطلقت الشرطة والجيش عملية بحث عن المنفذ، وأقاموا حواجز في المنطقة. ويُعتقد ان المعتدي فر باتجاه بلدة عربية مجاورة، خربة كرمة تحديدا، الواقعة بجوار المستوطنة، وفقا لوسائل اعلام اسرائيلية.

جنود يبحثون عن معتدي قتل امرأة طعنا في مستوطنة عوتنئيل في الضفة الغربية، 17 يناير 2016 (screen capture: Channel 2)

جنود يبحثون عن معتدي قتل امرأة طعنا في مستوطنة عوتنئيل في الضفة الغربية، 17 يناير 2016 (screen capture: Channel 2)

وأمر الجيش السكان البقاء داخل المنازل أثناء عملية البحث.

ولم يتم الكشف عن هوية الامرأة، وهي في الثلاثينات من عمرها. وتواجد اطفالها الثلاث اثناء الهجوم، بحسب تقرير القناة الثانية.

وأكدت طواقم اسعاف نجمة داود الحمراء على مقتل الامرأة بعد محاولتهم إحيائها في مكان الحادث.

“كان من الصعب رؤية هذا. رأينا امرأة تبلغ حوالي 40 عاما، فاقدة للوعي، لا تتنفس، قلبها لا ينبض”، قال المسعف في نجمة داود الحمراء نوعام بار. “كان هناك عدة طعنات في جسدها الاعلى. حاولنا القيام بإنعاش قلبي رئوي لفترة طويلة، ولكن في النهاية اضطرينا الاعلان عن وفاتها”.

وتعتبر الشرطة والجيش الحادث كهجوم قومي، وفقا لإذاعة الجيش.

“لا زالت تفاصيل حادث الطعن بدائية. يطلب من السكان عدم مغادرة منازلهم”، قال ناطق باسم مجلس تلة الخليل المحلي لإذاعة الجيش.