أصيب إسرائيليان بهجوم طعن في مدينة الخليل في الضفة الغربية الأربعاء، أحدهما بإصابات متوسطة حتى خطيرة، والآخر بإصابات خفيفة.

ورد أن المعتدي قُتل برصاص قوات الأمن، بحسب التقارير الأولية.

وتظهر صورة من مكان الهجوم أن أحد الضحايا يرتدي زي عسكري. وأكد الجيش بوقت لاحق ان أحد الضحايا هو جندي، وأن الآخر هو مدني. وتم الكشف أن الأخير – الذي أصيب بإصابات خفيفة بعد طعنه بالرجل – هو نجل عضوة الكنيست السابقة من حزب (البيت اليهودي) اوريت شتروك، وفقا لموقع “والا”.

وتلقى الجندي عدة جروح في جسده الأعلى، وفقا لنجمة داود الحمراء.

وتم إخلاء الإسرائيليين الإثنين، كليهما في العشرينات من عمرهم، الى القدس لتلقي العلاج.

ووقع الهجوم بالقرب من مبنى “بيت هداسا” في المنطقة اليهودية في المدينة.

وقام فلسطيني بطعن رجل إسرائيلي في الأربعينات من عمره واصابته بإصابات بالغة الإثنين في المدينة، بالقرب من الحرم الإبراهيمي.

وقالت مصادر فلسطينية المعتدي هو إيهاب مسودة (21 عاما)، من سكان الخليل.

وقتل مسودة برصاص قوات الأمن في مكان الهجوم. وتلقى الضحية الإسرائيلي عدة جروح طعن في جسده الأعلى وتم اخلائه الى مستشفى شعاريه تسيديك في القدس وحالته حرجة.

وشهدت مدينة الخليل، التي يسكن فيها حوالي 850 مستوطن يهودي وعشرات آلاف الفلسطينيين، العديد من هجمات الطعن، إطلاق النار، والدهس خلال موجة العنف الأخيرة التي تجتاح البلاد منذ شهر اكتوبر.

وفي يوم السبت، تم اعتقال فتاة فلسطينية تبلغ (18 عاما) في مدينة الخليل في الضفة الغربية، بعد سحبها سكينا بما يشتبه انها محاولة تنفيذ لهجوم طعن.

وأصيب جندي إسرائيلي بإصابات خفيفة بهجوم طعن في مدينة الخليل في الضفة الغربية ليلة الخميس الجمعة. قتل المهاجمين الفلسطينيين بالرصاص في مكان الحادث في حي تل الرميدة، وفقا لتقارير أولية. وأعلنت هوياتهما لاحقا وهم طاهر فنون (19 عاما)، ومصطفى فنون (16 عاما)، أبناء عم من الخليل.

والعديد من التوترات في المدينة تدور حول الحرم الإبراهيمي، المقدس لدى كل من اليهود والمسلمين كالمثوى الأخير لإبراهيم عليه السلام وسلالته.