في مقابلة نادرة مع إحدى الصحف الإماراتية يوم الثلاثاء، أشاد وزير الخارجية غابي اشكنازي بقيادة الإمارات العربية المتحدة ودعا الفلسطينيين إلى التعلم من نموذج الإمارات في تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

و قال اشكنازي: “تلعب دولة الإمارات دورا هاما في بناء مستقبل مزدهر واستقرار طويل الأمد في جميع أنحاء الشرق الأوسط، حيث ستساعد الخطوات الشجاعة لدولة الإمارات في تحقيق التنمية والنمو الإقليمي، فضلا عن المساعدة في التعامل بشكل أفضل مع تحديات المنطقة”.

وجاءت المقابلة، التي نُشرت في صحيفة الاتحاد التي تتخذ من أبوظبي مقرا، عشية توقيع معاهدة التطبيع الإماراتية الإسرائيلية في البيت الأبيض بعد ظهر يوم الثلاثاء. وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجمعة أن البحرين ستنضم إلى الإمارات في تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وسافر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى واشنطن يوم الأحد للتوقيع على الاتفاق. وسيمثل الإمارات والبحرين في حفل التوقيع وزيرا خارجيتهما عبد الله بن زايد آل نهيان وعبد اللطيف بن راشد الزياني على التوالي.

وقال أشكنازي، الذي لن يحضر التوقيع، أنه مع عمل الإمارات وإسرائيل معا، “إمكاناتنا لا حدود لها”.

وزير الخارجية غابي أشكنازي يتحدث إلى وسائل الإعلام في مؤتمر صحفي أمام فيلا ليبرمان في بحيرة فانسي في برلين، ألمانيا، 27 أغسطس 2020 (Michele Tantussi / Pool Photo via AP)

وأشاد بولي عهد الإمارات محمد بن زايد الذي وصفه بـ”القائد اللامع الذي يقود شعبه إلى الازدهار والنجاح على مر السنين”.

وقال أشكنازي: “بإعلانه الشجاع… أثبت سموه أنه زعيم إقليمي ودولي من الدرجة الأولى، سيدخل بلا شك كتب التاريخ، مثله مثل قادة العالم الآخرين الذين جلبوا السلام لشعوبهم”.

“أعتقد أن المعاهدة تعمق الفهم بأن الوقت قد حان للمضي قدما، وأننا يجب ألا نكون عالقين بشكل دائم في الماضي… وأدعو القيادة الفلسطينية إلى فهم الواقع، وتحمل المسؤولية والقيادة مثل قادة الامارات والبحرين والعودة الى طاولة المفاوضات”.

وردد مسؤول إماراتي كبير تحدث إلى تايمز أوف إسرائيل يوم الإثنين ذات التوجه.

وقال مساعد وزير الثقافة والدبلوماسية العامة عمر سيف غباش في مقابلة: “يحتاج [الفلسطينيون] إلى مساعدة أنفسهم أيضًا، وربما بدلاً من استخدام الانتقادات والشتائم التقليدية، يمكنهم النظر إلى ما نحاول القيام به”.

كما أعرب أشكنازي عن أمله في أن تؤدي الصفقة مع الإمارات إلى سلام دافئ بين الشعوب بدلاً من سلام بارد بين الحكومات.

وقال أشكنازي: “لقد ملأت ردود الفعل الإيجابية لمواطني الإمارات على وسائل التواصل الاجتماعي قلوبنا بالدفء وبثت الأمل في داخلنا بالأمن والصداقة بين الشعوب”.

وردد غباش هذا الشعور، قائلاً إنه يتوقع أن يرى التبادل الثقافي والطلابي في المستقبل – وحتى اعجب بفكرة رحلة على غرار “بيرثرايت” للإماراتيين إلى إسرائيل.

“إحدى الأفكار الرئيسية التي اتفقنا عليها هي أن هذا سيكون سلامًا دافئًا، ونتوقع أن يكون هناك الكثير من التفاعل بين الناس بطريقة مختلفة عن أشكال السلام الأخرى في المنطقة”، قال غباش.