أطلق مسلحون فلسطينيون النار على عناصر الشرطة التابعة للسلطة الفلسطينية في مخيم لاجئين بالقرب من مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية يوم الخميس، بما وصفه شهود عيان أنه أشد مواجهة بين عناصر الأمن الفلسطينية والحركات الفلسطينية المسلحة في السنوات الأخيرة.

ووردت أنباء غير مؤكدة عن وقوع إصابات خلال تبادل النيران، ولكن غير معروف حتى الآن كمية المصابين، أو لأي طرف يتبعون. إمتد القتال لعدة ساعات، وفقا للأخبار المحلية.

وقال الموقع الفلسطيني “بال-اينفو”، أن الشرطة أمرت سكان نابلس البقاء داخل منازلهم حفاظا على سلامتهم.

بدأ تبادل النيران قبل الفجر، بعد حملة جارية منذ أيام في مخيم بلاطة لقوات الأمن للسلطة الفلسطينية.

هدف قوات الأمن الفلسطينية كان إعادة النظام للمخيم ومصادرة الأسلحة. تلقت السلطة الفلسطينية معلومات حسبها يتم جمع كميات كبيرة من الأسلحة في المخيم.

مخيم بلاطة، أكثر مخيم لاجئين إكتظاظا وفقا للأونروا، معروف على أنه مركز للنشاطات ضد السلطة الفلسطينية والجيش الإسرائيلي. ووفقا لإحصائيات الأمم المتحدة، نسبة البطالة فيه هي 25%.