تسجل اسواق المال في آسيا وعلى رأسها بورصة طوكيو الخميس ارتفاعا بعدما طمأنها صمود البورصات الغربية امام فوز الجمهوري دونالد ترامب الذي اثار ذهولا تبدد تدريجيا امام الامل في تأثير ايجابي لذلك على الاقتصاد الاميركي.

وفي الدقائق الاولى للمبادلات، ارتفع مؤشر نيكاي لبورصة طوكيو ستة بالمئة، وما زال على هذا المستوى ظهر الخميس (بالتوقيت المحلي). كما بقي سعر الدولار اكثر من 105 ين، مقابل 101,20 ين الاربعاء.

وسجلت بورصات هونغ كونغ ارتفاعا نسبت 2 بالمئة، وسيدني 2,8 بالمئة وسيول 1,8 بالمئة.

وكانت اسواق المال اهتزت بعنف بعد فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الاميركية على منافسته هيلاري كلينتون، المرشحة المفضلة لقطاع المال.

لكنها تعافت بسرعة وبشكل يثير الدهشة الاربعاء لتغلق على ارتفاع كبير كما حدث في وول ستريت وبورصتي باريس وفرانكفورت.

وقال الوسيط في مجموعة “اواندا” ستيفن اينيس ان الخطاب الموحد لدونالد ترامب ساهم في “تهدئة الاسواق”، مشيرا الى ان الرئيس باراك اوباما والمرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون دعوا ايضا الى الوحدة.

واضاف “بعدما فكروا في سيناريو كارثي، عاد المستثمرون ليركزوا على ما تعنيه رئاسة ترامب للاقتصاد العالمي والاميركي”.

ولم تبد لهم الصورة سيئة الى هذا الحد. واكد ناريما بيرافيش كبير الاقتصاديين في مجموعة “آي اتش اس ماركيت” انهم “يقولون ان رئاسة لترامب يمكن ان تكون نبأ سارا لعالم الاعمال الاميركي، مع رسوم اقل وتخفيف عبء القواعد التنظيمية”.