سجلت اسعار النفط الثلاثاء انخفاضا قياسيا جديدا حيث هبطت الى مستواها قبل نحو سبع سنوات بسبب تخمة الامدادات في الاسواق العالمية وضعف الطلب.

وكانت اسعار النفط الخام قد سجلت انخفاضا الاثنين بعد ان قررت منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) الابقاء على مستويات انتاجها دون تغيير رغم وفرة الامدادات.

وادت عوامل من بينها تخمة السوق وضعف الطلب على النفط بسبب تباطؤ الاقتصاد الصيني الى انخفاض اسعار النفط باكثر من 60% خلال الاشهر ال18 الماضية.

وفي تعاملات الثلاثاء سجل نفط غرب تكساس الاميركي تسليم كانون الثاني/يناير انخفاضا الى مستوياته قبل نحو سبع سنوات حيث بلغ سعر البرميل 37,20 دولارا.

وفي وقت لاحق نحو الساعة 13,00 تغ، بلغ سعر البرميل 37,30 دولارا اي بانخفاض بمقدار 35 سنتا مقارنة مع سعره عند اغلاق يوم الاثنين.

اما نفط برنت بحر الشمال تسليم كانون الثاني/يناير فقد سجل ادنى سعر له منذ شباط/فبراير 2009 حيث بلغ 40,41 دولارا للبرميل.

وسجل بعد ذلك سعر 40,46 دولارا.

وتنتظر الاسواق نشر بيانات المخزونات الاميركية التجارية من النفط الخام الاربعاء والتي ستساعد على قياس الطلب في البلد التي تعتبر اكبر مستهلك للنفط في العالم.

واشار استطلاع نشرته “بلومبرغ نيوز” الى احتمال ارتفاع المخزون للاسبوع الحادي عشر، وهو ما يشير الى ضعف الطلب.

كما ينتظر المتعاملون نتائج اجتماع لجنة الاسواق المفتوحة التابعة للاحتياطي الفدرالي الاميركي (البنك المركزي) الاسبوع المقبل وسط توقعات بانه سيعلن عن اول رفع لاسعار الفائدة منذ اكثر من تسع سنوات.

وعادة ما يؤدي رفع اسعار الفائدة الى ارتفاع سعر الدولار وهو ما سيجعل النفط المسعر بالدولار اغلى سعرا للدول التي عملاتها اضعف من الدولار.