أصاب أسيران فلسطينيان من حركة حماس حارسين بمهاجمتهما بواسطة “مفكات” خلال حادثين منفصلين في سجون اسرائيلية يوم الأربعاء.

وفي صباح الأربعاء، هاجم الأسير خالد السيلاوي المنحدر من مدينة بيت لاهيا سجانا في جزء حماس من سجن نفخة الواقع بالقرب من بلدة متسبيه رامون الجنوبية، بحسب ما أفادت القناة العاشرة. وتم السيطرة عليه ووضعه في السجن الإنفرادي.

وفي وقت لاحق من اليوم، خلال عد السجناء في قسم حماس من سجن كتسيوت، الواقع جنوب غرب بئر السبع، هاجم الأسير احمد عمر نصار، المنحدر من بلدة مدامة في الضفة الغربية، سجانا. وتم السيطرة عليه أيضا ووضعه في السجن الانفرادي.

وخلال المساء، عقدت حركة حماس مظاهرة دعم للسيلاوي ونادت أسرى آخرين للقيام بالمثل.

حافلة خارج سجن كتسيوت، اغسطس 2009 (Moshe Shai/FLASH90 )

حافلة خارج سجن كتسيوت، اغسطس 2009 (Moshe Shai/FLASH90 )

وتحدثت حماس عن وقوع اشتباكات بين اسرى الحركة وحراس أمن مساء الأربعاء، وفقا للقناة العاشرة، وادعت أن عدد من الأسرى فقدوا الوعي نتيجة استنشاق غاز مسيل للدموع.

وادعت الحركة أيضا أن هيئة السجون قطعت الكهرباء عن الأقسام التي فيها أسرى حماس، ولكن لم تحدد في أي سجون.

ولعدم توفر الأسلحة النارية، أصبحت المفكات والسكاكين الأسلحة الشائعة لدى الفلسطينيين.

وفي شهر ديسمبر، قتل رجل فلسطيني بالقرب من المستشفى النمساوي في القدس القديمة، بعدما  اقترب منهم ساحبا مفك وهاجم الضباط، وطعن احدهم في الرأس وآخر في جسده العلوي، بحسب الشرطة.