اكد وزير الدفاع الاسرائيلي موشيه يعالون الخميس ان على اسرائيل وواشنطن الاستعداد لمنع ايران من حيازة السلاح النووي باستخدام “كافة الوسائل” المتاحة بينما بدأ مفاوضو ايران والقوى الكبرى الخميس يوما ثانيا من المحادثات في فيينا.

وقال يعالون للصحافيين بعد لقائه نظيره الاميركي تشاك هيغل في تل ابيب “اعتقد ان كلا منا يجب أن يضع في صدر أولوياته التعامل مع هذا التهديد باستخدام كافة الوسائل في كل المجالات”.

واضاف “اعتقد ان الولايات المتحدة واسرائيل لديهما الهدف نفسه وهو عدم السماح لايران بالحصول على السلاح النووي”.

وتابع “قد يكون لدينا خلافات وحتى مشاحنات حول كيفية تحقيق ذلك ولكن لدينا قنوات مفتوحة بيني وبين وزير الدفاع (الاميركي)”.

وبحسب يعالون فان ذلك يعني ان “لب المسألة أن اسرائيل يجب ان تكون مستعدة لتدافع عن نفسها بنفسها”.

ووصل هيغل مساء الاربعاء الى اسرائيل في زيارة تستغرق يومين مخصصة للامن الاقليمي والتعاون الثنائي وذلك في وقت تجري فيه ايران مع القوى العظمى محادثات في فيينا حول حدود برنامجها النووي المثير للجدل وفي اطار اتفاق نهائي.

من جهته، قال هيغل ان التعاون مع اسرائيل حول الملف النوي الايراني ما زال مستمرا مشيرا الى ان المحادثات التي تجريها القوى الكبرى مع ايران لن تستمر الى اجل غير مسمى.

واوضح “كوننا على المسار الدبلوماسي فان هذا لا يمنع التدابير الامنية والدفاعية الاخرى والتي نواصلها خارج المسار الدبلوماسي بما في ذلك هذه العلاقة مع اسرائيل”.

ومن جهة اخرى وردا على سؤال حول المعلومات التي نشرتها مجلة نيوزويك ومفادها ان اسرائيل تجسست على نطاق واسع على حليفها الاميركي، اجاب هيغل “سمعت عن هذه الادعاءات ولكن ليس عندي علم باي حادث كي اؤكده”.

ومن ناحيته، قال يعالون انه بوصفه مديرا سابقا للمخابرات العسكرية “لم يكن له الحق مطلقا بالتجسس على الولايات المتحدة وبوصفي وزيرا للدفاع لا اسمح بالتجسس على الولايات المتحدة”.

وبحث الوزيران هيغل ويعالون خلال لقاءاتهما ما نشرته مجلة نيوزويك حول التجسس الاسرائيلي على الحليف الاميركي.

وسيلتقي هيغل ايضا بالرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز ورئيس الوزراء بنيامين نتانياهو العائد من اليابان.

وتتهم اسرائيل، القوة النووية الوحيدة ولكن غير المعلنة في الشرق الاوسط، والدول الغربية ايران بالسعي الى امتلاك السلاح النووي تحت ستار برنامج مدني، الامر الذي تنفيه طهران.