اجرت اسرائيل والولايات المتحدة اختبارا ناجحة لمنظومة الدفا الصاروخي المتطورة “سهم 3” صباح الثلاثاء، حسب ما أعلنت وزارة الدفاع.

وحوالي الساعة 6:45 صباحا، اطلق صاروخ وهمي امام الساحل الإسرائيلي بهدف محاكات الصواريخ البالستية طويلة المدى التي تم تصميم نظام “سهم 3” لاعتراضها.

“بعد الاطلاق، كشف رادار ’سهم’ الهدف بواسطة منظومة راداراته وحول المعلومات الى مركز ادارة اطلاق النيران، الذي حلله وخطط الاعتراض بالكامل. عند انتهاء التخطيط، اطلق صاروخ ’سهم 3’ اعتراضي ضد الهدف، الذي انهى مهمته بنجاح تام”، قالت الوزارة في بيان.

واجرت منظمة الدفاع الصاروخي التابعة لوزارة الدفاع ووكالة الدفاع الصاروخي الامريكية الاختبار، بمساعدة من سلاح الجو الإسرائيلي وشركة الصناعات الجوية الإسرائيلية، التي تصنّع منظومة “سهم 3”.

“هذا الاختبار الناجح يمنح الثقة بقدرة اسرائيل على حماية نفسها من التهديدات القائمة في المنطقة”، قال مدير وكالة الدفاع الصاروخي الامريكية شامويل غريفس. “اهنئ منظمة الدفاع الصاروخي الإسرائيلية، سلاح الجو الإسرائيلي، طاقمنا في وكالة الدفاع الصاروخي، وشركائنا التجاريين. نحن ملتزمون بمساعدة حكومة اسرائيل في تطويل قدراتها الوطنية للدفاع الصاروخي من التهديدات المتنامية”.

واعلن عن بدء تشغيل منظومة “سهم 3″، النسخة المتطورة من منظومتي “سهم” و”سهم 2″، في يناير 2017. وتم تصميم نظام الدفاع الجوي، الذي تم تطويره ضمن مشروع مشترك مع الولايات المتحدة، لإسقاط الصواريخ البالستية – كالصواريخ التي تخشى اسرائيل ان تطلقها إيران يوما ما ضدها – بينما يكون الصاروخ القادم لا زال خارج علاف الكرة الارضية الجوي.

“نجاح هذا الاختبار بمثابة انجاز هام في قدرات دولة اسرائيلية العملياتية بالدفاع عن نفسها من التهديدات الوجودية القائمة والمستقبلية.

واطلق صاروخ “سهم” من قاعدة “بالماخيم” الجوية في مركز اسرائيل وكان يمكن رؤية اثارته في الجو حتى في القدس، نظرا للجو الصافي صباح اليوم.

واضافة الى انظمة دفاع صاروخي اخرى تهدف لحماية اسرائيل من هجمات قصيرة، متوسطة، وبعيدة المدى، يمثل نظام “سهم 3” اعلى مستوى في شبكة اسرائيل المتعددة المستويات للنظام الجوي.

وتم اجراء اخر اختبار لنظام “سهم 3” في شهر يوليو ضمن تدريب دفاع صاروخي واسع النطاق اختبر ايضا قدرات نظام “القبة الحديدية” قصير المدى ونظام “مقلاع داود” متوسط المدى.

وقبل ذلك، تم اختبار النظام بنجاح في فبراير 2018، بعد اشهر من التأجيلات والمشاكل التقنية. وفي شهر يناير، تم الغاء تدريب بسبب مشاكل في تحويل المعلومات، في شهر ديسمبر تم الغاء تدريب بسبب مخاف تتعلق بالسلامة.

وجاء اختبار يوم الثلاثاء يومين بعد اختبار انظمة الدفاع الجوي الإسرائيلية عبر اسقاط صاروخ اطلق من سوريا باتجاه الطرف الإسرائيلي من مرتفعات الجولان. واعترضت بطارية “قبة حديدية” صاروخ قادم، قال الجيش الإسرائيلي انه اطلق على يد قوات إيرانية في سوريا، على ما يبدو ردا على غارة جوية نسبت الى اسرائيل ضد مستودعات اسلحة في محيط دمشق.

وردت اسرائيل على الهجوم الصاروخي ضد الجولان بقصف اهداف إيرانية في سوريا وانظمة دفاع جوي سورية اطلقت النار على الطائرات الحربية الإسرائيلية الاثنين.

وتتهم اسرائيل إيران بالسعي لإنشاء تواجد عسكري في سوريا يمكنه تهديد الامن الإسرائيلي ومحاولة ارسال اسلحة متطورة الى تنظيم حزب الله في لبنان.