وقعت اسرائيل والسلطة الفلسطينية على اتفاق الأحد لتحسين نظام الخدمات البريدية في الضفة الغربية.

وقع الجنرال يؤاف مردخاي، قائد مكتب منسف النشاطات الحكومية في الأراضي، ووزير الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ على مذكرة استفهام تسمح للبريد الدولي بدخول السلطة الفلسطينية مباشرة بدون المرور بخدمات البريد الإسرائيلية أولا.

ويهدف الإتفاق الى المساعدة على نقل البريد الدولي الى السلطة الفلسطينية عن طريق الأردن بواسطة معبر جسر النبي الحدودي. وستحسن المذكرة أيضا نقل البريد المباشر بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وحتى الآن، كان على كل البريد الذي يدخل السلطة الفلسطينية أن يمر أولا عن طريق خدمات البريد الإسرائيلية، وفقا لوكالة الأنباء الفلسطينية “معا”.

ووقعت اسرائيل والسلطة الفلسطينية على اتفاق مشابه عام 2008، ولكن لم يتم تطبيقه. وقال مكتب المنسف أنه سيتم تطبيق مذكرة الإستفهام الآن.

وفي عام 2011، هددت السلطة الفلسطينية، احتجاجا على التأخير في تطبيق الإتفاق، بالتوقف عن إرسال واستقبال البريد عن طريق اسرائيل. وادعى وزير الإتصالات الفلسطيني حينها مشهور أبو دقة أن عدم تطبيق الإتفاق يكلف خدمات البريد الفلسطينية أكثر من 200,000$ شهريا.

ونفت اسرائيل حينها وجود أي رقابة أو تأخير على البريد المتجه الى السلطة الفلسطينية. وقال ناطق بإسم شركة البريد الإسرائيلية أن البريد الصادر أو المتجه الى غزة وحده يخضع الى فحوصات أمنية خاصة.