اعرب الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين الثلاثاء عن قلقه العميق بشان معلومات صحافية افادت بان تنظيم داعش يخطط لشن هجوم ضد اطفال يهود في تركيا.

واوردت سكاي نيوز على موقعها الالكتروني ان تنظيم داعش وضع خططا “متقدمة” لقتل اطفال يهود في المدارس او رياض الاطفال في تركيا.

ونقلت القناة البريطانية عن مسؤولين في الاستخبارات، دون ان تحدد اي بلد، انهم حصلوا على المعلومات من ستة اعضاء من المنظمة الجهادية الذين اعتقلوا في تركيا في الايام الاخيرة.

والاهداف الاكثر احتمالا لشن هجوم عليها هي الكنيس اليهودي في حي بيوغلو في اسطنبول والمدرسة المجاورة له، بحسب سكاي نيوز.

وتأتي المعلومات بعد يوم من توصية اسرائيل لرعاياها بمغادرة تركيا فورا بسبب مخاطر وقوع هجمات مرة اخرى، داعية الموجودين في تركيا الى مغادرتها في اقرب وقت ممكن.

وفي مكالمة هاتفية مع رئيس الطائفة اليهودية في تركيا اسحق ابراهيم زاده، قال الرئيس الاسرائيلي انه قلق بشان التقارير حول تهديد اليهود.

واضاف: “نحن قلقون جدا من المعلومات التي نتلقاها ونتابع الوضع عن كثب مع السلطات المعنية في اسرائيل وتركيا”.

ورفض مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزارة الخارجية التركية التعليق على تقرير سكاي نيوز.

وقضى ثلاثة اسرائيليين بينهم اثنان يحملان الجنسية الاميركية وايراني واصيب 39 شخصا بينهم 24 اجنبيا بجروح في تفجير انتحاري وقع في شارع الاستقلال السياحي في اسطنبول في 19 من اذار/مارس الماضي.

وقالت الحكومة التركية ان الانتحاري على صلة بتنظيم داعش.

ويزور عشرات الاف الاسرائيليين تركيا سنويا على الرغم من العلاقات الدبلوماسية المتوترة بين البلدين.

وتتعرض تركيا منذ الصيف الماضي لسلسلة غير مسبوقة من الاعتداءات الدامية.

وكانت اسرائيل في البداية وجهت تحذيرا لمواطنيها بتجنب التوجه الى تركيا. وقامت ايضا برفع درجة التحذير الاثنين دون توضيح اسباب هذا القرار.