سوف تعيد إسرائيل الأحد قبل الفجر جثامين تسعة فلسطينيين قتلوا خلال تنفيذهم هجمات ضد إسرائيليين، قالت الصحافة الفلسطينية الأحد.

قال محافظ الخليل كامل حميد لوكالة “معا” الفلسطينية أن إسرائيل سوف تنقل الجثامين للسلطة الفلسطينية تمام الساعة 1:00 صباحا في حاجز ترقوميا غرب المدينة.

وتأتي الأنباء عن تسليم الجثامين في أعقاب جنازات ضخمة أقيمت في الخليل السبت لخمسة فلسطينيين تم إعادة جثامينهم إلى السلطة الفلسطينية يوما قبل ذلك.

وشارك عشرات آلاف الفلسطينيين المحليين لتكريم “الشهداء”، بمخالفة مباشرة بشرط إسرائيل أن يتم تشييع الجثامين بهدوء، بحسب تقرير الإذاعة الإسرائيلية.

واندلعت إشتباكات اثناء تشييع الجثامين السبت بعد رشق المشاركين الحجارة بإتجاه القوات الإسرائيلية. وقالت مصادر طبية فلسطينية أن 12 فلسطينيا أصيب بالنيران الإسرائيلية.

وتم التلويح بالأعلام الفلسطينية خلال الجنازة، وردد البعض هتافات “نموت وتحيا فلسطين”.

وورد بتصريح من مكتب رئيس الوزراء السبت أن قرار إعادة الجثامين اتخذ من قبل وزير الدفاع موشيه يعالون ووزير الأمن العام جلعاد اردان، وأكد أن الخطوة لا تعارض قرار الحكومة من الأسبوع الماضي.

“أوصى مسؤولو الدفاع بتسليم عدة جثامين بسبب الإدراك أن الإحتفاظ بها سيثير الأرواح في الضفة الغربية”، ورد بالتصريح، وفقا لتقرير في صحيفة “معاريف”.

وفي وقت سابق السبت، انتقد رئيس حزب (يسرائيل بيتينو) افيغادور ليبرمان الخطوة، وقال أنها إرضاء.

“قرار إعادة الجثامين خلافا لقرار الحكومة هو خطوة غير مقبولة تهدف لإرضاء الإرهابيين، وهي بمثابة دفع الفدية بسبب تهديدات ضد إسرائيل”، قال وزير الخارجية السابق.

مضيفا: “الإستسلام المخزي للتهديد الفلسطيني لن يفشل بتحقيق الهدوء بحسب، بل سيؤدي الى المزيد من الإرهاب أيضا”.

ولكن قال مسؤول فلسطيني في الخليل الجمعة أن إعادة بعض الجثامين هو خطوة إسرائيلية تهدف لإعادة الهدوء في المدينة بعد موجة من العنف اليومي، بحسب “واينت”. وقال المسؤول أنه سيتم تسليم سائر الجثامين فقط في حال عودة الهدوء إلى الخليل وعدم صدور هجمات أخرى من المنطقة.