سوف توافق اللجنة في وزارة الدفاع المسؤولة عن المصادقة على مشاريع بناء في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، على مخططات لبناء حوالي 3,000 وحدة سكنية جديدة عند اجتماعها في الشهر القادم.

وكان من المفترض ان تجتمع اجنة التخطيط التابعة للإدارة المدنية في الاسبوع القادم، وفقا للقناة الثانية يوم الاربعاء، ولكن تم تأجيل جلستها البرع سنوية الى بعد زيارة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو القادمة الى الخارج.

وقالت مصادر للقناة الثانية ان الحكومة لا تريد “تسليح” رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بشكاوى اضافية في الجمعية العامة للأمم المتحدة، التي سوف تعقد في 12 سبتمبر، وحيث سوف يتحدث كل من عباس ونتنياهو.

وتشمل المخططات 700 وحدة سكنية في ارئيل، 260 و97 وحدة في مستوطنتي تسوفيم وريخاليم في شمال الضفة الغربية، 86 وحدة في مستونة ميغرون، و192 في نيغوهوت الواقعة في تلال الخليل الجنوبي، بحسب التقرير.

وورد ان اللجنة التابعة لوزارة الداخلية، التي قد وافقت على 3,400 وحدة سكنية هذا العام، سوف تعمل لتقصير فترة التخطيط للمستوطنات في الضفة الغربية.

وفي الوقت الحالي، تتطلب مخططات البناء موافقة الإدارة المدنية في عدة مراحل خلال عملية التخطيط. وتفحص الحكومة اساليب لتقليص عدد الموافقات الضروري من اجل المصادقة النهائية من اجل تجنب موجة الانتقادات التي عادة تلي كل مرحلة من مراحل الموافقة.

ومعظم المجتمع المدني يعتبر المستوطنات غير قانونية وعقبة امام السلام مع الفلسطينيين.