امر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الدبلوماسيين الاسرائيليين بمطالبة الدول الكبرى بمعاقبة ايران على التجارب الصاروخية التي اجرتها مؤخرا، بحسب ما افاد مكتبه السبت.

وجاء في بيان اصدره مكتبه باللغة الانكليزية ان نتانياهو “اصدر توجيهات لوزارة الخارجية بالاتصال بدول مجموعة 5+1 وبالمطالبة بفرض عقوبات فورا على ايران بسبب انتهاكاتها الجسيمة المتكررة في قضية الصواريخ”.

واضاف البيان ان “هذه خطوة مهمة في ذاتها، كما انها اختبار لتنفيذ القوى الكبرى للاتفاق النووي”.

ووقعت ايران اتفاقا بشان برنامجها النووي مع الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن اضافة الى المانيا يقضي برفع العقوبات المفروضة عليها مقابل خفضها لنشاطاتها النووية.

وعارضت اسرائيل هذا الاتفاق بشدة، وحذر نتانياهو من ان هذه التسوية لن تمنع ايران من الحصول على اسلحة نووية.

وقالت ايران انها اطلقت صاروخين بالستيين طويلي المدى الاربعاء، كما اجرت تجارب مماثلة الثلاثاء بعد اقل من شهرين من البدء بتطبيق الاتفاق النووي.

والخميس دانت وزارة الخارجية الاسرائيلية تلك التجارب.

وبموحب الاتفاق الذي بدأ العمل على تطبيقه في 16 كانون الثاني/يناير، تم الغاء معظم القرارات التي تفرض عقوبات على ايران.

الا انه لم يتم الغاء الحظر على بيعها اسلحة والقيود المفروضة على تكنولوجيا الصواريخ البالستية القادرة على حمل رؤوس نووية، بموجب القرار الدولي 2231.

واكدت ايران ان برنامجها الصاروخي لا يهدف الى تطوير قدراتها النووية.