اعلن جهاز الامن الداخلي شين بيت الاثنين ان رجل اعمال كنديا من اصل فلسطيني معتقل في اسرائيل منذ الخامس من ايار/مايو للاشتباه بارتباطه بحركة حماس.

وكان ابراهيم صيام الذي يحمل ايضا الجنسية الاردنية غادر الاراضي الفلسطينية منذ عقود بحسب محاميه افي بارام. وقد دعي مع مجموعة من رجال الاعمال للمشاركة في مؤتمر في رام الله وتم توقيفه على الجسر الذي يصل الاردن بالضفة الغربية.

وقال بيان لجهاز الامن الداخلي “ان شين بيت اوقف في الخامس من ايار/مايو ابراهيم صيام المولود في 1958 والمتحدر من بيت لقيا (قرب رام الله) ومقيم في الاردن”، مضيفا “يشتبه بضلوع صيام في انشطة لحماس ويتم استجوابه من قبل اجهزتنا. وقد مدد احتجازه من قبل محكمة عسكرية”.

وصرح محامي صيام لوكالة فرانس برس ان موكله “ينفي كافة الاتهامات” وان “لا صلة له بحماس” التي تسيطر على قطاع غزة وتعتبرها اسرائيل منظمة “ارهابية”.

واضاف بارام انه لم يسمح له برؤية موكله بعد رفض دعوة قدمت الى المحكمة العليا “لاسباب امنية”.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاردنية صباح الرافعي لفرانس برس ان بلاده تتابع هذه القضية عن كثب عبر المحامي وسفارة الاردن في تل ابيب.

وفي الجانب الكندي اكد المتحدث باسم وزارة الخارجية نيكولا دوار توقيف مواطن كندي في اسرائيل كما اكد لفرانس برس “ان خدمات قنصلية قدمت له”.

واضاف “بغية حماية الحياة الخاصة للشخص المعني لن نقدم مزيدا من التفاصيل حول هذه القضية”.